يُعد الأحدث عالمياً ويرفع نسب نجاح العملية إلى 97%

جهاز مبتكر لجراحات المخ والأعصاب في مستشفى راشد

صورة

كشفت هيئة الصحة في دبي عن إدخال جهاز «الملاحة الجراحي»، الأحدث عالمياً في جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري، وهو الأحدث عالمياً، الذي يرفع من نسب نجاح العملية لتصل إلى 97%، ويختصر الوقت والجهد، وفق الاستشاري، رئيس قسم جراحة الأعصاب في مستشفى راشد الدكتور عبدالله قاسم.

وقال قاسم لـ«الإمارات اليوم» إن الجهاز المبتكر، يطابق الأشعة التي يتم تصويرها للمريض قبل العملية، مع وضع المريض خلال العملية، ما يمكّن الطبيب من تحديد مكان الورم بدقة متناهية في رأس المريض، دون الحاجة إلى فتح مساحة أكبر للبحث عنه وإزالته، كما هو متّبع في الطرق التقليدية.

وذكر أن أبرز مزايا الجهاز الجديد أنه يقلل المضاعفات، ووقت العملية، وكلفتها، ويمكّن الطبيب من تحديد أبعاد العملية بشكل كامل، إضافة إلى أنه يزيد نسب النجاح بمعدل يراوح بين 20% و25%، لتصل إلى 97%، الأمر الذي يعتبر ثورة في جراحات المخ والأعصاب.

وأضاف: «يستخدم الجهاز الجديد في علاج مختلف حالات الأورام، والنزيف الدماغي، واستسقاء الدماغ، كما يمكن استخدامه في إجراء العمليات الجراحية للكبار والصغار بسهولة».

ولفت إلى أن الجهاز الذي أدخلته الهيئة للمستشفى قبل شهر، تم استخدامه في إجراء 14 عملية جراحية، منها جراحة لطفل كان عمره بضعة أيام.

وأكّد قاسم أنه تم تدريب كل الأطباء في قسم جراحة الأعصاب في المستشفى على استخدام الجهاز، نهاية الأسبوع الماضي، بعد أن كان هو الوحيد المدرب على استخدامه، وإجراء العمليات من خلاله. وتهدف عمليات التدرب إلى توفير كادر طبي مؤهل وقادر على استخدام الجهاز بسهولة، ما يعزز مكانة مستشفى راشد إقليمياً وعالمياً في مجال جراحات المخ والأعصاب.

وقال إن جهاز الملاحة الجراحي يعتبر إضافة إلى مجموعة متطورة من التقنيات يمتلكها المستشفى، مثل السونار الجراحي، والمنظار، إضافة إلى تقنية اختبار العصب الوظيفي، وتجعله ضمن أفضل المراكز على مستوى العالم.

وذكر أن جراحات المخ والأعصاب تعتبر من الأمراض النادرة والمعقدة، التي لا ترجع إلى سبب معين يمكن اكتشافه، الأمر الذي يدفع المستشفى إلى استقطاب أحدث الأجهزة، ورفع كفاءة الكادر الطبي لديه، لعلاج هؤلاء المرضى.


الجهاز تم استخدامه في إجراء 14 عملية جراحية، منها جراحة لطفل.

طباعة