نظام للخرائط الذكية للتفتيش على المنشآت

أطلقت وزارة الموارد البشرية والتوطين، ضمن حزمة مبادراتها ومشروعاتها الابتكارية «نظام الخرائط الذكية» للتفتيش على المنشآت المسجلة لدى الوزارة.

وقال وكيل الوزارة المساعد لشؤون التفتيش ماهر العوبد، إن إطلاق النظام يأتي في إطار خطة الوزارة الرامية إلى تطوير أنظمتها وخدماتها، بما ينسجم مع معايير الحكومة الذكية، وبالتالي تحقيق تطلعات وسعادة المتعاملين، من خلال حصولهم على خدمات ذات جودة عالية.

وأشار إلى أن النظام الجديد من شأنه إحداث نقلة نوعية في عمل قطاع التفتيش، حيث يقوم على تجميع المنشآت الأقرب للمفتش، مع تمكينه إلكترونياً من معرفة بياناتها ومعلوماتها بشكل كامل، ومن ثم يكون لدى المفتش صورة واضحة حول المنشآت التي تتطلب إجراء زيارة تفتيشية.

وقال إن النظام المبتكر يوفر مجموعة من الممكنات التي تعزز من المهام التفتيشية التي تتضمن توفير إحصاءات مفصلة حول أعداد العمالة والأنشطة الاقتصادية التي تمارسها تلك المنشآت، الأمر الذي يمكن المفتش من تخطيط حملته التفتيشية ومعرفة أماكن تركز المخالفات، وتقدير احتياجات التفتيش.

وأوضح العوبد أن نظام الخرائط الذكية يعمل على تقليص مدد تنقل المفتش وترتيب عمليات التفتيش على حسب الموقع الجغرافي، إلى جانب توفير الطاقة والحفاظ على أصول الوزارة، فضلاً عن سهولة الحصول على المعلومات الإحصائية المعنية بالحملات التفتيشية، والمساعدة على وضع خطط التفتيش والمستهدفات بناء على الخريطة التفاعلية لعدد المنشآت وتمركز العمالة.

وقال إن النظام يحقق عدداً من المخرجات، من أهمها تعزيز قيمة البيانات الموجودة، ودمج المعلومات المكانية والوصفية للمنشآت على الخريطة، ما يسهل تكوين صورة واضحة عن المنشآت وسوق العمل، إلى جانب قدرة النظام على الاستعلام والاستفسار عن المنشآت، سواء بالبيانات الوصفية مثل عدد العمالة والأنشطة الاقتصادية، أو البيانات المكانية مثل موقع المنشأة، فضلاً عن المساعدة على اتخاذ قرارات تفتيشية أفضل وتسهيل تخطيط عمليات التفتيش بشكل مكاني وموجه لمواقع المنشآت وترتيب زيارتها حسب الأقرب.

طباعة