تسعى لتطوير مشروعها بالتعاون مع أكاديمية رأس الخيمة للموهوبين

عائشة تبتكر حذاء تبريد لعلاج قدم والدها من تلف الأعصاب

ابتكرت الطالبة عائشة محمد الحبسي، في الصف الثاني عشر بمدرسة الحديبة في رأس الخيمة، حذاءً لتبريد أقدام مرضى تلف الأعصاب، في محاولة منها لمساعدة والدها المريض الذي يعاني بتراً في قدمه وتلفاً في الأعصاب منعاه من المشي بشكل طبيعي نتيجة تعرّضه لحادث.

وقالت الحبسي، لـ«الإمارات اليوم»، إنّ والدها أصيب قبل ثلاث سنوات بحادث تسبب في بتر قدمه اليمنى وإصابته بتلف في الأعصاب، ما أفقده القدرة على المشي نهائياً نتيجة الألم الشديد الذي أصابه. وأضافت أن والدها ذهب لتلقّي العلاج في ألمانيا، وقد أبلغه طبيبه المعالج أنه بحاجة إلى وضع ماء بارد على قدمه لتخفيف آلام الأعصاب والتمكّن من المشي مجدداً، وتابعت «بدأ والدي في استخدام الثلج والماء البارد لتخفيف آلامه، ما تسبّب في إرهاقه جسدياً، وعدم تمكّنه من مزاولة عمله بشكل طبيعي».

وأوضحت أن والدها يسكن في رأس الخيمة، ويذهب يومياً إلى عمله في أبوظبي، ويضطر إلى وضع ماء بارد على قدمه أثناء قيادة المركبة لتخفيف آلامه. ولفتت إلى أنه في أحد الأيام أصيب والدها بسخونة في قدمه وفقد الإحساس بها أثناء قيادته المركبة، وقام بالضغط على الفرامل بدلاً من دواسة البنزين، ما أدّى إلى توقف المركبة بشكل مفاجئ وسط الطريق، والتسبّب في اصطدام شاحنة بها من الخلف.

وأشارت إلى أنه بعد وقوع الحادث لوالدها بدأت بالتفكير مع أشقائها في ابتكار جهاز لتبريد قدمه حتى لا يتكرر معه الحادث نفسه، وجاءت فكرة ابتكار حذاء لتبريد القدم بدلاً من استخدام الماء البارد، إذ استخدمت في الابتكار جهازاً مكوناً من مروحة صغيرة، موصولاً ببطاريتين لتشغيل المروحة المثبتة على طرف الحذاء.

وأوضحت أن الجهاز يُدخل الهواء البارد للحذاء ليعمل على تبريد القدم وتخفيف الألم لمن يعانون تلف الأعصاب، كما يساعد الابتكار على تخفيف آلام مرضى الكلى والعلاج الكيماوي، كونه يخفف من ارتفاع الحرارة الموجودة في القدم، ما يمنح بقية أنحاء الجسم حرارة معتدلة.

وأشارت إلى أنها تسعى لتطوير ابتكارها، بالتعاون مع أكاديمية رأس الخيمة للموهوبين، وبعض المهندسين والمختصين في الابتكار من الميدان التربوي.

 

طباعة