فرص تعليمية لأصحاب الهمم

أبرمت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الإعاقة، أمس، مذكرة تفاهم مع جامعة أبوظبي، بشأن تنسيق الجهود والتعاون المشترك بينهما، لتهيئة عدد من التخصصات في مرحلة البكالوريوس للطلبة من أصحاب الهمم، بما يُناسب ميولهم وقدراتهم، وتعمل الجامعة على توفير البيئة الجامعية الصديقة والحاضنة لهم، ولتنمية المجتمعات المحلية وتطويرها، مع التركيز على أصحاب الهمم وأُسرهم ومجتمعاتهم.

وقال الأمين العام للمؤسسة، عبدالله عبدالعالي الحميدان، إن المؤسسة، وعلى رأسها سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس الإدارة، تقدر عالياً الدور الذي تلعبه المؤسسات التعليمية لخدمة فئات أصحاب الهمم، مشيراً إلى أن «زايد العليا» تسعى لبناء جسور التواصل مع كل فئات ومؤسسات المجتمع، بهدف تعريفهم بفئات أصحاب الهمم من أجل تمكينهم ودمجهم مع الفئات الأخرى.

وأوضح أن مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الإعاقة تسعى، من خلال التوقيع على مذكرة التفاهم، إلى فتح مجالات جديدة، وتوفير فرص تعليمية بمستويات عالية لفئات أصحاب الهمم، والرقي بالمستوى العلمي لهم، وكذلك كوادر المؤسّسة، بما يتوافق مع أفضل المعايير العالمية، من خلال الشراكة مع المؤسسات العلمية، وأشاد في هذا الإطار بما تقدمه جميع مؤسسات الدولة من دعم لا متناهٍ لأصحاب الهمم الأمر الذي يسهم في رفعة وتقدم وطننا الغالي الإمارات.

طباعة