EMTC

تقدم لهم تدريباً نظرياً وميدانياً

بلدية الشارقة تدعم مشروعات أصحاب الهمم بمبادرة تكافلية

أعلنت بلدية الشارقة، خلال ملتقى الشارقة الثالث لسلامة الأغذية، الذي أقيم تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، عن إطلاق مبادرة تكافلية اجتماعية، خاصة بدعم المشروعات الغذائية لأصحاب الهمم، بهدف تشجيعهم على تأسيس أعمال تجارية خاصة بهم، لتفعيل دورهم ودمجهم في المجتمع، أسوة بالمشروعات التجارية الغذائية الأخرى مثل الأسر المنتجة، والمواقع الغذائية المؤقتة والدائمة.

وستعمل البلدية، من خلال المبادرة، على تقديم خدمات التدريب النظري والميداني حول أفضل الممارسات الصحية الجيدة، في المنشآت الغذائية للمستثمرين من أصحاب الهمم، وإصدار البطاقات الصحية لهم، بعد استكمالهم إجراءات إصدار الرخصة التجارية للنشاط الغذائي.

وأوصى الملتقى بضرورة التوعية المستمرة والمكثفة باستخدام مواقع التواصل، ومثيلاتها من قنوات التواصل لجميع فئات المجتمع، حول أفضل الممارسات الصحية في التعامل مع الأغذية والحقائق العلمية المعززة لسلامتها، وكيفية جعل الاهتمام بالصحة الخيار الدائم لها، ودعم البحث العلمي في إنتاج الأغذية وملوثاتها بمختبرات التحليل لمواكبة الثورة العلمية في الإنتاج الغذائي، وتعميم برنامج الشارقة لسلامة الغذاء على مدن إمارة الشارقة، للشروع بتطبيقه على المنشآت الغذائية.

وأكد مدير البلدية، ثابت الطريفي، أن البلدية تعمل بجهد كبير، وتولي أهمية كبيرة لمجال سلامة الغذاء، من خلال فرض الرقابة على كل منافذ بيع المواد الغذائية أو العاملة في هذا المجال، لمنع التجاوزات باعتبار الصحة على رأس أولويات عمل البلدية، من خلال قطاع الصحة العامة والمختبرات المركزية، كون الإنسان هو الثروة الحقيقية وحجر الزاوية في عملية التطوير والبناء.

وأشار إلى أن البلدية تعمل في إطار منظومة عمل متميزة في مجال سلامة الغذاء، من خلال مختبراتها المجهزة بأحدث الأجهزة والمعدات وفق أرقى المعايير العالمية، ومن خلال موظفين يتمتعون بالخبرة والكفاءة اللازمتين، ما أسهم في حصول مختبرات الأغذية بالبلدية على الاعتماد الدولي اليوكاس، للمرة 19 على التوالي.


الملتقى أوصى

بضرورة استخدام

مواقع التواصل

في التوعية.

 

طباعة