أكد أهمية مهمتهما الوطنية واطلع على مستجدات «برنامج الإمارات الوطني للفضاء»

حمدان بن محمد يلتقي أول رائدي فضاء إماراتيين

صورة

التقى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مركز محمد بن راشد للفضاء، أمس، في مكتب سموه بأبراج الإمارات، كلا من هزاع علي المنصوري وسلطان سيف النيادي، أول رائدَي فضاء إماراتيين، ضمن برنامج الإمارات لرواد الفضاء الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في عام 2017، بهدف تدريب وإعداد فريق من رواد الفضاء الإماراتيين، ومن ثم إرسالهم للقيام بمهام علمية مختلفة في الفضاء.

وأكد سمو ولي عهد دبي خلال اللقاء الأهمية الكبيرة للمهمة الموكلة لرائدَي الفضاء الإماراتيين، والآمال الكبيرة المعقودة عليهما، كأول من يحمل مسؤولية التمثيل الإماراتي في مجال السفر إلى الفضاء لأهداف علمية، من خلال الرحلة المقررة، التي ستحمل أحد الرائدين الإماراتيين إلى محطة الفضاء الدولية لإجراء مجموعة من التجارب والأبحاث، بما تمثله هذه الرحلة كخطوة نوعية في مستهل مشروع طموح تسعى فيه دولة الإمارات لتحقيق الريادة في مجال الفضاء، أسوة ببقية المجالات الأخرى، التي تعمل للوصول فيها إلى الرقم واحد عالمياً، متمنياً سموه التوفيق لهما في مهمتهما ولفريق المركز في تحقيق الأهداف المرجوة من كل المشروعات التي يقومون عليها.

جاء ذلك خلال استقبال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بحضور رئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم الاتصالات، اللواء طلال حميد بالهول، وأمين عام المجلس التنفيذي لإمارة دبي، عبدالله البسطي، وفد مركز محمد بن راشد للفضاء، الذي ضم رئيس مجلس إدارة المركز، حمد عبيد المنصوري، ومدير عام المركز، يوسف حمد الشيباني، وعدداً من قيادات المركز.

واطلع سموه خلال اللقاء على مراحل برنامج الإمارات لرواد الفضاء، والتدريبات التي يقوم بها الرائدان حالياً في مركز يوري غاغارين لتدريب رواد الفضاء، ضمن اتفاقية التعاون التي وقعتها دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بمركز محمد بن راشد للفضاء، وجمهورية روسيا الاتحادية، ممثلة بوكالة الفضاء الروسية «روسكوسموس»، لإرسال أول رائد فضاء إماراتي للمشاركة في الأبحاث العلمية ضمن بعثة فضاء روسية إلى محطة الفضاء الدولية.

كما اطلع سموه من فريق عمل المركز على مستجدات «برنامج الإمارات الوطني للفضاء»، الذي يضم، إضافة إلى برنامج الإمارات لرواد الفضاء، مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل»، وبرنامج المريخ 2117، الهادف لبناء أول مستوطنة بشرية على المريخ خلال 100 عام، وعمليات تصنيع الأقمار الاصطناعية في الدولة بأيدٍ إماراتية.

طباعة