إطلاق مسمى «قسم التسامح» على «الإصلاح والتوجيه الأسري»

وجّه سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة رئيس مجلس القضاء، بإطلاق مسمى «قسم التسامح» على «قسم الإصلاح والتوجيه الأسري» في دائرة محاكم رأس الخيمة، تماشياً مع اعتماد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، عام 2019 عاماً للتسامح، وبهدف التقليل من الخلافات الأسرية وحالات الطلاق، ليصبح حل الخلافات الزوجية ودياً، ينطلق من أسس التسامح وتفادي إحالتها كقضايا أحوال شخصية. وأكد رئيس دائرة محاكم رأس الخيمة، المستشار أحمد محمد الخاطري، أن الدائرة بادرت بتنفيذ توجيهات سموه مباشرة، مشيراً إلى تغيير المسمى واعتماد الاسم الجديد للقسم.

وقال إن توجيهات سمو ولي عهد رأس الخيمة تعكس حرص قيادتنا على تعزيز قيم التسامح ونشرها بين مختلف فئات المجتمع بكل الوسائل والطرق، مضيفاً أن قسم التسامح يُعنى بمعالجة الخلافات الزوجية ودياً وإنهاء الخلافات بين الطرفين بالتراضي والتسامح، ليكون أساس عمل القسم مبنياً على التسامح، الأمر الذي يسهم في إضفاء قيمة العفو والتسامح مباشرة منذ دخول الأطراف إلى القسم وقراءة المسمى.

وأضاف أن الدائرة عملت مباشرة على ترجمة توجيهات سموه من خلال وضع خطط متكاملة لحل الخلافات الزوجية، بناء على نهج التسامح وإجراء دراسات وبحوث لتعزيز قيم التسامح بين الأزواج، وتقديم الاستشارات الأسرية لهم لتفادي وقوع الطلاق، حيث يعد التسامح والعفو أفضل الطرق للقضاء على الخلافات الأسرية.

 

طباعة