93.3 % من المواطنين والمقيمين لديهم ثقة بأداء «الشؤون الإسلامية»

94.4 % نسبة السعادة بين روّاد المساجد في الدولة

«الشؤون الإسلامية» ترسخ مبدأ الوسطية وتعمل على تنمية الوعي الديني. أرشيفية

أفادت دراسة بحثية، أجراها مركز الإمارات للسياسات، حول دور الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في إسعاد وخدمة المجتمع، بأن نسبة ثقة المواطنين والمقيمين بالهيئة بلغت 93.3%، فيما وصل مؤشر سعادة روّاد المساجد في كل أنحاء الدولة، بمختلف جنسياتهم، إلى 94.4%.

ووفقاً للدراسة، التي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بلغت نسبة سعادة المجتمع عن دور «الهيئة» في تعزيز التلاحم الأسري إلى 94.7%، كما بلغت مؤشرات السعادة بشأن نشر وترسيخ قيم التسامح وقبول الآخر 79.8%، بينما سجّلت نسبة سعادة المتعاملين عن خدمة مراكز تحفيظ القرآن 90%، وبلغت نسبة السعادة عن خدمة الفتاوى 87%، بالإضافة إلى وصول نسبة سعادة الحجاج عن خدمات موسم الحج إلى 94.7%.

وفي ما يتعلق بنتائج ومؤشرات السعادة بين موظفي الهيئة وعملائها، أكدت الدراسة البحثية أن نسبة السعادة الوظيفية لدى الموظفين بلغت 93%، ونسبة الولاء الوظيفي 96%، فيما بلغت معدلات الإيجابية في بيئة العمل 87%، ومعدلات التناغم الوظيفي 96%، كما وصلت نسبة الإنتاجية إلى 94%، ونسبة جاهزية الابتكار إلى 81%، بينما سجّلت نسبة سعادة المتعاملين عن الخدمات 81%.

في المقابل، علّقت الهيئة على الدراسة، قائلة إن خططها السنوية تخضع للتقييم المستمر - على مدار العام - من قبل مكتب رئاسة مجلس الوزراء، لافتة إلى أن استراتيجيتها تتكون من 14 مهمة رئيسة، هي: الإرشاد والتوجيه الديني في الدولة ترسيخاً لمبدأ الوسطية، نشر الثقافة الإسلامية وتنمية الوعي الديني، إدارة المساجد والإشراف عليها، إبداء الرأي في المسائل الشرعية، تنظيم شؤون الحج والعمرة، إقامة المؤتمرات والندوات والاحتفالات والمسابقات الدينية، الإشراف على طبع المصحف الشريف وتوزيعه، الإشراف على مراكز تحفيظ القرآن والمعاهد الدينية، مراجعة المطبوعات والتسجيلات الدينية، تأهيل وإعداد الأئمة والخطباء، منح تصاريح العمل للأئمة والوعاظ والخطباء، منح التراخيص للمراكز الدينية وحملات الحج والعمرة، الإشراف على الأوقاف الواقعة ضمن اختصاصات الهيئة وتنمية واستثمار أموالها، وترسيخ سنة الوقف والدعوة لها بما يحقق المقاصد الشرعية لخدمة المجتمع.

وأفادت الهيئة، في تقرير رسمي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأنها حقّقت نتائج ريادية في التقارير السنوية لأداء الأعمال، خلال السنوات السبع الأخيرة، بعد أن قامت بتنفيذ جميع الخطط الاستراتيجية المعتمدة وفق الموازنات المالية المتاحة، مشيرة إلى أن المتوسط الحسابي لتقييم أدائها، خلال الفترة من 2010 حتى 2017، جاء متميزاً بنسبة 97.18%.

وذكر التقرير أنه يرد للهيئة 226 طلباً أسبوعياً، من دول ومناطق ومؤسسات لتزويدها بخطبة الجمعة، ما يعكس إيمان تلك الجهات بما يقدمه الخطاب الديني في الدولة، وجهودها المتواصلة نحو إرساء الخطاب المعتدل، لافتاً إلى أنه تم تدريب 20 ألف إمام في إحدى الدول، كما يوجد تنسيق مستمر مع الأزهر الشريف ورابطة العالم الإسلامي.

مراكز تحفيظ القرآن

ذكرت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، في تقرير رسمي، أن عدد مراكز تحفيظ القرآن الكريم يصل إلى 80 مركزاً، كما وصل عدد حلقات تحفيظ القرآن إلى 576 حلقة، بمجموع دارسين يبلغ 45 ألفاً و383 دارساً، حيث تتميز المراكز والحلقات بمناهج وبمعلمين أكفاء، قادرين على منح العناية والرعاية الكاملة للدارسين، نحو حفظ القرآن الكريم وإتقانه قراءة وتجويداً، بمن فيهم الدارسون من أصحاب الهمم وكبار المواطنين.

طباعة