تتضمن التحكم الذكي في المرافق وتوفير الطاقة بالألواح الشمسية

«بلدية أبوظبي» تستخدم الذكاء الاصطناعي في الحدائق والمتنزهات

أحمد راشد العيسائي: «البلدية تدرس مقترحات لتوفير وحدات لتخزين الطاقة الشمسية والحركية في الحدائق».

أعلنت بلدية مدينة أبوظبي، استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في تصميم كل مشروعاتها الحالية والمستقبلية، الخاصة بالحدائق والمتنزهات، موضحة أن التقنيات الجديدة التي ستدخل الخدمة قريباً تتضمّن سلالاً للنفايات تعتمد على الألواح الشمسية لتوفير الطاقة الكهربائية، بما يتيح توفير إضاءة جانبية واستخدامها للإعلانات، إضافة إلى أرضيات تضيء في الظلام، وجهاز تحكم ذكي في استخدامات الأصول والمرافق الموجودة حالياً في المتنزهات.

وأفاد رئيس قسم جودة المواد في البلدية، أحمد راشد العيسائي، بأن البلدية ستعتمد العنصر «الذكي» في كل مشروعات الحدائق والمتنزهات الجديدة، بدءاً من تصميمها أو تطويرها وانتهاءً بإنشائها، بما يعزز من سعادة روادها وزوارها، ويحفّزهم على اتباع نمط حياة صحي وممارسة الأنشطة الرياضية.

وقال العيسائي، في تصريحات صحافية، إن كل المشروعات الجديدة في الحدائق ستحتوي على عناصر جمالية فيها تقنيات حديثة ومتطورة، منها تصميم الكراسي والمقاعد وطاولات النزهة وسلال النفايات وأعمدة الإنارة والألعاب بأنواعها لتعمل بالتقنيات الذكية.

وأضاف أن التقنيات الذكية تتضمن توفير الكهرباء في تلك الحدائق بالاعتماد على مصادر الطاقة الشمسية أو الحركية، إذ تضم الألعاب في بعض الحدائق حالياً أنظمة لإنتاج الكهرباء من الطاقة الحركية عند استعمالها من قبل الأطفال، سواء بالأيدي أو الأقدام، لافتاً إلى أن التقنيات الذكية في الحدائق ستوفر «واي فاي»، ومصادر طاقة تعتمد على الألواح الشمسية أو الطاقة الحركية الناتجة عن استخدام المرافق في الحدائق.

وأشار العيسائي إلى أن البلدية تدرس مقترحات لتوفير وحدات لتخزين الطاقة الشمسية والحركية الناتجة عن استخدام المرافق الذكية في الحدائق والمتنزهات، بما يسهم في استخدامها لاحقاً، كما أنها تخطط كذلك إلى توفير تطبيقات تتيح لمستخدمي المرافق الذكية في الحدائق احتساب معدلات مساهمتهم في توليد الكهرباء من الطاقة الحركية.

وكانت بلدية مدينة أبوظبي عرضت، على هامش الملتقى الثاني للرؤية المستقبلية للحدائق والمتنزهات الترفيهية في أبوظبي، الذي عقد نهاية الأسبوع الجاري، أرضيات تضيء في الظلام، وسلال نفايات تعمل بالطاقة الشمسية.

طباعة