ترأس الاجتماع الأول للجنة الوطنية العليا لـ«عام التسامح»

عبدالله بن زايد: حريصون على أن يكون التسامح في الإمارات منهاج عمل وأسلوب حياة

صورة

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس اللجنة الوطنية العليا لـ«عام التسامح»، حرص قيادة الدولة، على أن يكون التسامح في الإمارات منهاج عمل وأسلوب حياة ونموذجاً فريداً يقتدى به عالمياً، انطلاقاً من إرث القائد المؤسس المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أرسى دعائم وطن الخير والتسامح والعطاء الإنساني، مشدداً، خلال ترؤسه الاجتماع الأول للجنة، بحضور الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح نائب رئيس اللجنة، على ضرورة تنفيذ توجيهات قيادة الدولة، بالعمل على ترسيخ الدور الريادي الذي تلعبه الإمارات بوصفها عاصمة عالمية للتسامح والتعايش الحضاري.

كما أشار سموه إلى أهمية البناء في عام التسامح على المكتسبات الوطنية والإنجازات التي تم تحقيقها في «عام زايد»، مؤكداً عظم المسؤولية الملقاة على عاتق اللجنة في هذه المناسبة الوطنية العظيمة.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، إن التسامح كان من السمات الرئيسة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث أرسى نهج التسامح في دولة الإمارات.

واستعرض الأعضاء المشاركون في الاجتماع عدداً من المقترحات والآراء التي يمكن بلورتها إلى برامج وأنشطة وفعاليات في «عام التسامح»، كما ناقشوا جملة من الأفكار حول شعار «عام التسامح»، وكذلك أنشطة ومقترحات مجتمعية بهذه المناسبة.

حضر الاجتماع أعضاء اللجنة: وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة بنت محمد الكعبي، ووزير الموارد البشرية والتوطين ناصر بن ثاني الهاملي، ووزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد، ووزيرة دولة لشؤون التعليم العام جميلة بنت سالم مصبح المهيري، ووزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ووزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة عهود بنت خلفان الرومي، ووزيرة دولة لشؤون الشباب شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، ووزير دولة زكي أنور نسيبة.

كما حضر الاجتماع رئيس المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة الدكتور علي راشد النعيمي، ومدير عام أبوظبي للإعلام الدكتور علي بن تميم، والعضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، وأمين عام مجلس حكماء المسلمين الدكتور سلطان فيصل الرميثي، والكاتب والإعلامي الإماراتي ياسر حارب، ومديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب إيزابيل أبوالهول، ومؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة «جيمس للتعليم» ومؤسسة «فاركي» صني فاركي، والفنانة التشكيلية الدكتورة نجاة مكي.

طباعة