ماجستير في مكافحة جرائم «الطابعات ثلاثية الأبعاد» لضابطين بشرطة دبي

صورة

أفاد مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، اللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري، بحصول أول ضابطين مهندسين مواطنين في شرطة دبي على رسالتي ماجستير متخصصتين في مجال مكافحة جرائم الطابعات الثلاثية الأبعاد، وذلك بعد ابتعاثهما من قبل شرطة دبي إلى المملكة المتحدة، من أجل دراسة هذا التخصص العلمي المهم، ومواكبته في مجال العمل الشرطي.

وأوضح المنصوري أن المهندسين هما المهندس الملازم ثاني محمد خالد عبدالرحيم، الذي أعد رسالة ماجستير علمية متخصصة حول «طباعة السلاح بنظام الطابعات ثلاثية الأبعاد»، تتضمن أبحاثاً حول كيفية استخدام علم الطباعة الثلاثية الأبعاد في طباعة السلاح، وكيفية دعم العمل الشرطي في مكافحة الجرائم المتعلقة بها، من خلال توفير الأدلة المادية للتحقيقات وتقديمها إلى العدالة، فيما أعد المهندس الملازم ثاني، أحمد محمد الكندي، رسالة ماجستير متخصصة حول استخدام الطابعات الثلاثية الأبعاد في «طباعة البصمات»، وإمكانية استغلال البصمات المطبوعة في تنفيذ جرائم، وكيفية مكافحتها وتوفير الأدلة المادية حولها للجهات القضائية والشرطية.

وقال عبدالرحيم: إنني درست في جامعة درابي كل أنواع الطابعات الثلاثية الأبعاد وآليات تصنيعها، من نظرة جنائية، ثم عملت على إعداد رسالة الماجستير بعنوان «طباعة السلاح بالنظام ثلاثي الأبعاد»، وناقشت كل التحديات المستقبلية المتعلقة باستخدام الطابعات الثلاثية الأبعاد في تصنيع السلاح، ومحاولة الحد من الخطر المترتب منها على المجتمع، وكيفية استخدام الأشعة السينية في كشف هذا النوع من الأسلحة، وكيفية رفع الآثار المادية وتقديم الأدلة للجهات القضائية.

وأكد الكندي أن رسالة الماجستير، التي تقدم بها كانت متخصصة في استخدام الطابعات الثلاثية الأبعاد بـ«طباعة البصمات»، وإمكانية استغلال تطور الطابعات الثلاثية الأبعاد في ارتكاب جرائم، مبيناً أنه أجرى مجموعة من الاختبارات على طباعة البصمة، ومدى مطابقتها مع البصمات الأصلية للعينات التي تعامل معها، وأجرى مقارنات دقيقة حولها.

طباعة