«مرتفع سيبيري» يمنع سقوط الأمطار على الدولة

عزا المركز الوطني للأرصاد أسباب قلة سقوط الأمطار على الدولة خلال شهر ديسمبر الماضي والأسبوع الأول من يناير الجاري، إلى امتداد مرتفع جوي سطحي على الدولة يسمى «المرتفع الجوي السيبيري»، لافتاً إلى أن هذا المرتفع يمنع أي تأثير لامتداد منخفض البحر الأحمر الذي يؤدي إلى تكونات السحب وسقوط الأمطار.

وأبلغ المركز «الإمارات اليوم» أن الحالة الجوية للدولة بشكل عام مرتبطة بالتوزيعات الضغطية على المنطقة، التي تشير إلى عدم تأثر البلاد بأي منخفضات جوية مباشرة حتى منتصف الشهر الجاري، ما يعني صعوبة سقوط أمطار خلال هذه الفترة، نتيجة سيطرة المرتفع الجوي السيبيري على المنطقة، والذي يشكّل ما يشبه «حاجزاً مناخياً» يحول دون تعمق المنخفضات الجوية التي يمكن أن يصاحبها سقوط أمطار.

وتوقع المركز أن تشهد درجات الحرارة انخفاضاً اليوم وغداً، يصل إلى أربع درجات، مع وجود اضطراب في البحر، لافتاً إلى أن الطقس سيكون غائماً جزئياً إلى غائم أحياناً، فيما تكون الرياح جنوبية غربية تصبح شمالية غربية.

وأشار المركز إلى أن طقس الغد سيكون غائماً جزئياً إلى غائم أحياناً، مع استمرار الانخفاض في درجات الحرارة.

 

طباعة