بحث مع عمران خان في إسلام آباد علاقات التعاون بين البلدين والتطورات الإقليمية

محمد بن زايد: الإمارات تولي اهتماماً بالغاً بدعم التنمية والأمن والسلم في العالم

صورة

‌أجرى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، مباحثات في إسلام آباد مع رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، ركّزت على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة إلى تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة، فيما أكد سموه أن الإمارات تولي اهتماماً بالغاً بدعم جهود تحقيق التنمية والأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي.

ووصل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، إلى إسلام آباد في زيارة رسمية إلى باكستان، حيث كان عمران خان في مقدمة مستقبلي سموه والوفد المرافق لدى وصوله مطار نور خان العسكري.

وقدمت مجموعة من الأطفال باقات من الورد ترحيباً بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة تحية لسموه، ثم توجه سموه إلى مقر إقامة رئيس وزراء باكستان، حيث عزف السلام الوطني للبلدين، ثم تفقد ثلة من حرس الشرف اصطفت تحية لسموه وأدى عدد من الطائرات الحربية الباكستانية «جاي إف -17 ثاندر» استعراضاً جوياً.

وخلال جلسة المباحثات، أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن تقديره لجمهورية باكستان الإسلامية، واهتمامه وحرصه على تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين الصديقين.

وقال سموه إن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، تولي أهمية كبيرة لتعزيز علاقاتها مع جمهورية باكستان، وتعمل على مزيد من التعاون والتنسيق بين البلدين على مختلف الأصعدة.

‌وأعرب سموه، خلال اللقاء الذي عقد في مقر إقامة رئيس الوزراء الباكستاني، وحضره سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، عن ثقته بتطوّر مسار العلاقات الإماراتية الباكستانية في المجالات كافة، مؤكداً أن المستوى الحالي للعلاقات الاقتصادية والتجارية يتجه إلى الأفضل، وأن هناك توافقاً على ضرورة العمل على تعزيز هذه العلاقات خلال السنوات المقبلة. ‌وكانت دولة الإمارات أعلنت قبل أيام عن وديعة بقيمة ثلاثة مليارات دولار في المصرف المركزي الباكستاني دعماً للاقتصاد المحلي، وذلك تأكيداً على التزام ووقوف دولة الإمارات الدائم منذ عهد الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بجانب الشعب الباكستاني.

وقال سموه إن دولة الإمارات تولي اهتماماً بالغاً بدعم جهود تحقيق التنمية والأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي، من خلال مبادراتها البناءة الهادفة إلى تحقيق الاستقرار والازدهار لجميع شعوب العالم بجانب دعواتها المستمرة لتعزيز قيم التسامح والحوار والتعايش والتعاون في مواجهة مختلف التحديات الإقليمية والدولية.

وفي بداية جلسة المباحثات، رحب رئيس وزراء باكستان بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى باكستان، منوهاً بالعلاقات الوطيدة والمتميزة التي تجمع البلدين والشعبين الصديقين في شتى المجالات والقطاعات، والتي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأكد عمران خان أن للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مكانة خاصة في قلب كل باكستاني ويبقى في الذاكرة ولا يمكن نسيانه، مضيفاً أن الشواهد عديدة وكثيرة على ما قدمه المغفور له إلى باكستان من دعم على المستويات كافة.

وجدّد شكره وتقديره للدعم الذي قدمته أخيراً دولة الإمارات العربية المتحدة للبنك المركزي الباكستاني لتعزيز السياسة المالية والنقدية في جمهورية باكستان الإسلامية، مؤكداً أهمية هذه المبادرة التي تجسد عمق العلاقات بين البلدين ومتانتها، كما ثمن المبادرات ومشروعات البنية التحية والخدمية التي تنفذها دولة الإمارات لتحسين الخدمات في مختلف الأقاليم الباكستانية.

وتم خلال جلسة المباحثات بحث مختلف جوانب العلاقات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والتنموية وإمكانية تنميتها في مختلف القطاعات الحيوية وتكثيف التنسيق بشأن إيجاد فرص تعاون جديدة تخدم تطلعات البلدين لتقوية وتوثيق الروابط الثنائية.

‌واستعرض الجانبان السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات الثنائية وتنمية التعاون المشترك، إضافة إلى آخر التطورات والمستجدات الإقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

‌‌‌‌‌وأكد الجانبان، خلال جلسة المباحثات الرسمية، سعي البلدين إلى تنمية العلاقات الثنائية في مختلف مجالات التعاون الذي يخدم مصالحهما المشتركة ويسهم في جهود تحقيق التنمية المستدامة والأمن والاستقرار في المنطقة، كما أكدا أهمية مضاعفة جهود المجتمع الدولي لتحقيق السلام والأمان في المنطقة والعالم، إضافة إلى ترسيخ مفاهيم التسامح والحوار والتعايش المشترك بين مختلف شعوب العالم.

حضر جلسة المباحثات اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، والشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، واللواء الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان، مدير قطاع شؤون الأمن والمنافذ، ووزير الطاقة والصناعة سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، ووزير الدولة لشؤون الدفاع محمد بن أحمد البواردي، ووزير الدولة الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ونائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني علي بن حماد الشامسي، والأمين العام للمجلس التنفيذي الدكتور أحمد مبارك المزروعي، ورئيس جهاز الشؤون التنفيذية خلدون خليفة المبارك، ومحافظ المصرف المركزي مبارك راشد المنصوري، والمستشار في وزارة شؤون الرئاسة فارس محمد المزروعي، ورئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي فارس خلف المزروعي، ووكيل ديوان ولي عهد أبوظبي محمد مبارك المزروعي، ومستشار نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق الركن جمعة أحمد البواردي الفلاسي، وسفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية حمد عبيد إبراهيم سالم الزعابي.


محمد بن زايد:

«نثق بتطوّر مسار العلاقات الإماراتية الباكستانية في المجالات كافة».

عمران خان:

«للشيخ زايد مكانة خاصة في قلب كل باكستاني، ويبقى في الذاكرة ولا يمكن نسيانه».

 

طباعة