توزيع 5 ملايين درهم على 29 ملفاً من جنسيات مختلفة

«محاكم الخير» تفتح نافذة أمل للمتعثرين في «عام التسامح»

محاكم دبي تحرص على منح المتعثرين فرصة للعودة إلى الحياة بعقول أكثر تفتحاً. أرشيفية

واصلت محاكم دبي ضمن حملة مبادرة «محاكم الخير»، بالتعاون مع مصرف الإمارات الإسلامي ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، رفع المعاناة عن كاهل الغارمين والمتعثرين عن السداد في قضايا التنفيذيات المدنية لفتح نافذة الأمل لحياة جديدة، وذلك بمناسبة «عام التسامح».

وقال رئيس لجنة «محاكم الخير» القاضي عبدالرحمن العمادي، إنه تم توزيع شيكات بقيمة ثلاثة ملايين درهم من الجهة الداعمة للمبادرة بنك الإمارات الإسلامي، ومليوني درهم من دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، على 29 ملفاً من ست جنسيات مختلفة حرصاً من محاكم دبي بالتعاون مع الجهات الداعمة والمتعاونة لمنح المتعثرين فرصة جديدة للعودة إلى الحياة بعقول أكثر تفتحاً وحذراً وموضوعية.

وأضاف أن مبادرة «محاكم الخير» جاءت لتعزيز مفهوم المسؤولية الاجتماعية بالشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، واستجابة مع «عام زايد 2018»، في تقديم الدعم والعون لكل محتاج في أي مكان، وسنواصل فتح نوافذ الأمل للمتعثرين في عام 2019 «عام التسامح».

وأوضح أن المبادرة تهدف إلى تنمية روح التكافل الاجتماعي وتقوية أواصر التعاون بين أفراد المجتمع وتقديم العون الاجتماعي وتجسير الفجوة بين أفراد المجتمع، إلى جانب المساهمة في سداد مديونيات المعسرين الذين صدرت ضدهم أحكام قضائية من محاكم دبي، حيث عملت «محاكم الخير» على مدار عام 2018 لجمع 10 ملايين درهم بدعم ورعاية من «الإمارات الإسلامي» ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري وبنك دبي الإسلامي حيث تم سداد مبالغ 70 ملفاً.


«محاكم الخير» تنمي روح التكافل الاجتماعي وتقوية أواصر التعاون بين أفراد المجتمع.

طباعة