استعرضت تعزيز مفهوم التسامح وأثره في الحد من الجريمة

شرطة دبي تعقد جلسة عصف ذهني لتعزيز التسامح

الجلسة ناقشت البرامج والفعاليات والمبادرات التي سيتم إعدادها خلال العام. من المصدر

عقدت شرطة دبي جلسة عصف ذهني، في إطار تنفيذ إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، العام الجاري عاماً للتسامح، شارك فيها ممثلو الإدارات العامة ومراكز الشرطة وأعضاء المجالس.

وتضمنت الجلسة التي شهدها نائب مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع بالوكالة العقيد علي خلفان المنصوري، مناقشة البرامج والفعاليات والمبادرات المتنوّعة التي سيتم إعدادها مع الشركاء الاستراتيجيين خلال العام، واستعراض المحاور الرئيسة الخاصة بتعزيز مفهوم التسامح الداخلي، وتعزيز المحتوى الإعلامي الإيجابي، والتسامح وأثره في الحد من الجريمة، وتعزيز التسامح لدى الشباب ووقايتهم من التعصب والتطرف، وتعميق فهم التسامح في الأجيال الجديدة، ونشر قيم التسامح الإماراتية المتأصلة في ديننا الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا، ورؤية وتطلعات قيادتنا الرشيدة.

وعرضت الجلسة للفعاليات والمبادرات المقترحة، ومنها إعداد دراسات اجتماعية وبحثية، وإقامة محاضرات توعوية وورش عمل في المؤسسات العقابية والمدارس والجامعات، وتنظيم بطولات رياضية للجاليات.

وكانت شرطة دبي أطلقت مبادرة «ورود التسامح»، التي قامت خلالها بتوزيع الورود على موظفي شرطة دبي العاملين في مبنى القيادة العامة، إلى جانب زوار النزلاء في المؤسسات العقابية والإصلاحية، بالتعاون مع الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في دبي.

وأقر إعلان صاحب السمو رئيس الدولة التسامح عملاً مؤسسياً مستداماً، عبر مجموعة من التشريعات والسياسات الهادفة إلى تعميق قيم التسامح والحوار.


إعداد دراسات اجتماعية وإقامة محاضرات توعوية في المؤسسات العقابية.

طباعة