هاشتاق «50 عاماً للوطن» يتصدر «تويتر»

مسؤولون ومواطـنون: محمد بن راشد صـــنـــع دبــي المعجـزة وإمارات الابتكار

صورة

حظيت تغريدة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على «تويتر» ــ التي وجّه فيها تحية شكر وتقدير إلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لما حققه سموه من إنجازات حضارية وإنسانية خلال رحلته في خدمة الوطن، التي بدأت قبل 50 عاماً ــ بتفاعلٍ كبير، حيث تصدر هاشتاق «50 عاماً للوطن» موقع «تويتر» داخل الدولة، وزخر بعبارات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على ما قدمه من خدمات جليلة لدولة الإمارات، حتى صار ملهماً للجميع، خصوصاً الشباب، حسبما وصف مغردون، أكدوا أن سموه صنع دبي المعجزة وإمارات الابتكار.

وأكد مسؤولون ومواطنون أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أكمل 50 عاماً مليئة بالنجاحات والإنجازات، التي طالت جميع مناحي الحياة في الدولة، حتى صارت نموذجاً يحتذى في المنطقة، للرقي والتقدم، والتعايش الإنساني والحضاري.

ووجّه وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة رئيس وكالة الإمارات للفضاء، أحمد بالهول، الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قائلاً: «شكراً لمن أيقن أنَّ بناء مستقبل أفضل يبدأ من التعليم، شكراً لمن رفع سقف طموحات أبناء الوطن لتعانق الفضاء، 50 عاماً من العطاء والتميز والريادة سيسجلها التاريخ بحروف من نور، ومازال في مسيرة الإنجازات الكثير».

وقالت وزيرة دولة لشؤون الشباب، شما المزروعي: «شكراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قدوةً للأجيال في خدمة الوطن، ومرجعاً لكل إنسان في العمل والإدارة، ومعلّماً يغرس فينا أسمى القيم، وقائداً نخدم في فريقه بكل شغف.. 50 عاماً غرست في جينات كل شاب حب الوطن، وحب تحقيق المراكز الأولى لخدمة الوطن».

واعتبرت وزيرة تنمية المجتمع، حصة بوحميد، تغريدة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رسالة وطنية عفوية، مفعمة بالحب والتقدير والامتنان لسموه، القائد الملهم الذي ترعرع في كنف الطموح والإصرار، ونشأ على حب العمل باقتدار، قائلة: «تعلمنا من سموه بديهيات العطاء، وقيم الإخلاص والانتماء، وأسس البناء والارتقاء».

وقالت وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، جميلة بنت سالم المهيري: «بكل العرفان والتقدير نقول لك يا درة هذا الوطن: شكراً من أعماق قلوبنا».

وكتبت الباحثة، أمل المسافري، عن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «في كل صباح يستيقظ سموه مدركاً أن البقاء للأقوياء، وأن القوة في الإبداع والابتكار، وأن الطموحات يجب أن تربط بأهداف بعيدة، منظورها شمول واستدامة، في كل صباح يستيقظ هذا الشامخ ملوحاً بيده للسماء، يخبرها بأن الرقم 1 هدف هذا الصباح، وتتعاقب الصباحات، ويأبى الرقم 1 أن يفارقه».

وأكد المعلق الرياضي، علي الكعبي، أن «مع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تعلم المواطن الإماراتي أنه لا مكان لكلمة مستحيل، كما تعلم أن الجودة ليست غاية، بل أسلوب حياة، وأنه لا الآلة ولا رأس المال يصنعان الازدهار، بل الإنسان».

ونوّه المواطن، محمد صبران، بما بذله سموه من عطاء، في سبيل مستقبل مشرق، وراحة دائمة للمواطن، وأمان مستمر.

واعتبر المواطن، محمد الرئيسي، أن أبرز ما يميز صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التفاني في خدمة الإنسان أينما كان، خصوصاً الأطفال، وحرصه على العلم ومداومة الاطلاع والقراءة، لذا لن تنسى الإمارات ولا البشرية اسمه الذي أصبح برّاقاً في صفحات التاريخ.

وأكدت المواطنة، مريم العامري، أن هذا العطاء لسموه، الذي امتّد 50 عاماً، أثمر إنجازات عالمية حققتها الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأشار المواطن، عمر الساعدي، إلى أن الإمارات شهدت مع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم 50 عاماً من القيادة الاستثنائية، والتميز والإبداع، والتقدم والريادة، والإنجازات وحصد المراكز الأولى، وكسر الأرقام القياسية، والحفاظ على القمة، والطاقة الإيجابية الملهمة.

وأفاد المواطن، أحمد خليفة، بأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يعد صانع المستحيل، ورائد عصره، لأنه من حوّل الرؤية إلى إنجاز، بعدما أدرك منذ شبابه أن التنمية عملية متكاملة، فصنع دبي المعجزة وإمارات الابتكار.

ولفتت مريم المهيري إلى أنه خلال 50 عاماً من العطاء المستمر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، شهد الوطن غرساً أثمر حباً وإخلاصاً منقطع النظير، من قائد يعشق التميز لوطنه، ولا يرضى له إلا الصدارة، وهنأت الوطن بوجود قادة يبثون روح القيادة لتبقى تطلعات الشعب فوق السحاب.

للإطلاع على جزء من الإنجازات التي تحققت على يدي سموه في الداخل ، يرجى الضغط على هذا الرابط.


مغردون:

«الإمارات شهدت مع محمد بن راشد 50 عاماً من القيادة الاستثنائية».

«شكراً لمن رفع سقف طموحات أبناء الوطن لتعانق الفضاء».

«بكل تقدير نقول لك يا درة هذا الوطن: شكراً من أعماق قلوبنا».

طباعة