دعا أبناء وبنات إمارات الوفاء لتوجيه كلمة شكر بحق قائد أثرى فضاء الوطن بفكره ورؤاه وإبداعاته ومبادراته المتميزة

محمد بن زايد لمحمد بن راشد: شكراً على 50 عاماً من العطاء للوطن

صورة

وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تحية شكر وتقدير واعتزاز إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عبر صفحته على «تويتر»، منوهاً بما حققه سموه من إنجازات حضارية وإنسانية خلال رحلته في خدمة الوطن التي بدأت قبل 50 عاماً.

وقال سموه إن «الأمم والشعوب تعظم صناع أمجادها وحضارتها ورموزها، فخراً واعتزازاً بإنجازاتهم التي تتباهى بها الأجيال والأوطان. ونحن في إمارات الوفاء يحق لنا أن نفخر بقائد استثنائي يحظى بمحبة شعبه وشعوب العالم واحترامهم.. هو أخي ومعلمي ورفيق دربي، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم».

وردّ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على تغريدة أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، قائلاً: «أخي محمد بن زايد.. شكراً لكلماتك.. وشكراً لمشاعرك الطيبة.. وهبنا الوطن حياتنا فوهبنا تقديراً وعرفاناً ورفعة وحباً بين الناس.. عهدنا ووعدنا أن نبقى مخلصين لهذا الشعب وهذه الأرض».

وكان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، قال في تغريدته: «مع (عام زايد) يُكْمِلُ أخي ورفيق دربي ومعلمي محمد بن راشد 50 عاماً في خدمة الوطن.. تحية شكر وتقدير واعتزاز نوجهها معكم لقائد ملهم نذر نفسه وكرس جهده وأبدع في خدمة وطنه.. حفظك الله يا بو راشد لتواصل مع أبناء شعبك مسيرتك الحافلة بالعطاء والتنمية والنجاح».

كما وجه سموه رسالة إلى أبناء وبنات الإمارات، داخل الدولة وخارجها، دعاهم فيها إلى توجيه كلمة شكر بحق «قائد أثرى فضاء الوطن وامتداده العربي بفكره ورؤاه وإبداعاته ومبادراته المتميزة».

ونوه سموه بإنجازات صاحب السمو نائب رئيس الدولة، خلال رحلة طويلة من العمل، تمتد لخمسين عاماً، ارتفع فيها سقف الطموحات، وتواصل الاستثمار في الإنسان، وشيدت صروح الحضارة.

وقال صاحب السمو ولي عهد أبوظبي: «يكمل أخي محمد بن راشد مع (عام زايد) خمسين عاماً في خدمة الوطن منذ توليه أول مسؤولية، قائداً لشرطة دبي، مسيرة حافلة بالعطاء رافق خلالها زايد وراشد، رحمهما الله، في مدرسة الحياة، حتى أصبح مدرسة في القيادة والإدارة وصناعة الحياة».

وتوجه سموه إلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة، قائلاً: «خمسون عاماً يا بو راشد، رفعت خلالها سقف الطموحات واستثمرت في الإنسان، وشيدت صروح الحضارة لتواصل مع أبنائك، شعب الإمارات، حصد المنجزات. خمسون عاماً يا بو راشد تغير فيها الكثير حولك ولم يتغير فيك إخلاصك وحرصك وحبك لوطنك».

وتابع سموه: «أهنئ الأجيال التي تعلمت منك، وأهنئ نفسي لأني وجدت فيك الصديق الناصح والعضيد الصادق والسند المخلص».

وقال: «أمامنا يا بو راشد، ومع شعبنا، مسيرة متواصلة من العطاء والعمل. بإذن الله سنرفع سوياً هامات وطننا عالياً، حفظك الله لبلدك، وأمد في عمرك، وبارك في عملك».

واختتم سموه رسالته بعبارة شكر موجهة إلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة، قال فيها: «شكراً يا بو راشد، شكراً على خمسين عاماً للوطن».

كما غرد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، على صفحته، معرباً عن شكره لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، لقاء ما بذله سموه من جهود لا يمكن أن توفى حقها. وقال سموه: «نعم (خمسون عاماً)، وكيف نوفيك حقّك من الشكر لأنك عشت.. بل ولدت للعطاء والخير. شكراً صاحب السمو الوالد الشيخ محمد بن راشد.. وشكراً لرمز المواقف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد.. حفظكما الله ورعاكما لهذه الأرض، أرض زايد الخير».

وأكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أن «عطاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لا يعرف الحدود».

وقال سموه بمناسبة مرور خمسين عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أولى مهامه في مسيرة خدمة وطنه وشعبه: «محمد بن راشد.. خمسون عاماً من العطاء الذي لا يعرف الحدود، عطاء قائد نذر عمره للوطن، فصارت رؤيته مصدر إلهام دائم للأجيال، نهل من مدرسة زايد وراشد، واستقى مبادئ البناء والتنمية لتصير إرثاً وحاضراً ومستقبلاً. وفي مئوية زايد، ومع رفيق دربه محمد بن زايد، يكمل المسيرة ويواصل صنع أمجاد الوطن. من حسن الطالع وبهاء اللحظة، أن تتزامن ذكرى خمسين عاماً من المجد والفخار، قضاها الشيخ محمد بن راشد في خدمة الوطن، مع (عام زايد).. مجد على مجد، واعتزاز ما بعده اعتزاز، وقبيل عام التسامح تزداد الفرحة وتزهو بقائد فذ هو رمز التسامح وتاجه العالي».

 


محمد بن راشد:

«وهبنا الوطن حياتنا فوهبنا تقديراً وعرفاناً ورفعة وحباً بين الناس.. عهدنا ووعدنا أن نبقى مخلصين لهذا الشعب وهذه الأرض».

ولي عهد أبوظبي:

«مسيرة محمد بن راشد حافلة بالعطاء.. رافق خلالها زايد وراشد، وأصبح مدرسة في القيادة والإدارة وصناعة الحياة».

«أهنئ الأجيال التي تعلمت منك، وأهنئ نفسي لأني وجدت فيك الصديق الناصح والعضيد الصادق والسند المخلص».

«خمسون عاماً يا بو راشد.. رفعت خلالها سقف الطموحات.. واستثمرت في الإنسان.. وشيدت صروح الحضارة».

حمدان بن محمد:

«نعم (خمسون عاماً)، وكيف نوفيك حقّك من الشكر.. لأنك عشت.. بل ولدت للعطاء والخير».

«شكراً صاحب السمو الوالد الشيخ محمد بن راشد.. وشكراً لرمز المواقف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد».

هزاع بن زايد:

«عطاء محمد بن راشد لا يعرف الحدود، عطاء قائد نذر عمره للوطن، فصارت رؤيته مصدر إلهام دائم للأجيال».

بوحميد: تعلمتُ في مدرسة محمد بن راشد بديهيات العطاء

أكدت وزيرة تنمية المجتمع، حصة بنت عيسى بوحميد، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، هو قدوة العطاء للوطن ومحفز الإبداع للأجيال القادمة، مشيرة إلى أن سموه نهل من حكمة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعمل برؤية المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، فأسس للوطن مراتب عليا من الريادة والإبداع والإبهار.

وأضافت بمناسبة رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ودعوة سموه إلى توجيه رسالة شكر إلى قائد أثرى فضاء الوطن وامتداده العربي بفكره ورؤاه وإبداعاته ومبادراته المتميزة، شكراً على خمسين عاماً للوطن، أن «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وجهان ينيران طموح الوطن بالعطاء والبناء والريادة والسعادة»، لافتة إلى أن «سموهما يجسّدان كل يوم أسمى قدوة في العطاء لهذا الوطن المعطاء، والعمل بلا كلل من أجل اليوم والغد والمستقبل».

طباعة