تطلقها «العالمية للحكومات» لتشجيع تحويلها إلى عروض بصرية خلاقة

جائزة عالمية لـ «فن عرض البيانات»

صورة

أطلقت مؤسسة القمة العالمية للحكومات الجائزة العالمية لفن عرض البيانات، الهادفة إلى تشكيل توجهات جديدة لتعزيز عمل الحكومات ومساعدتها على اتخاذ أفضل القرارات، من خلال تطوير عمليات تصميم البيانات، وتحويل المعلومات والأرقام والبيانات الضخمة إلى أنماط وعروض بصرية خلاقة.

وتهدف الجائزة التي تُنظم بالتعاون مع استديو وموقع عرض البيانات «انفورميشن از بيتوفول» إلى توظيف إمكانات فن عرض البيانات في عمليات الحوكمة العالمية، وإيجاد فهم أفضل للبيانات الضخمة والفائدة منها لدعم حكومات العالم في رسم ملامح مستقبل مجتمعاتها، وتطوير المدن وبنيتها التحتية، وتعزيز جودة حياة أفراد المجتمع.

وأكدت نائب مدير مؤسسة القمة العالمية للحكومات، أمل بن شبيب، أن ابتكار الحلول والأدوات الكفيلة بتوظيف المعلومات والبيانات الضخمة يمثل محوراً لعمل حكومات المستقبل، وداعماً أساسياً لتوجهاتها لإيجاد حلول استباقية للتحديات واتخاذ قرارات تسهم في تعزيز مسيرة التنمية، وإحداث تأثير إيجابي في حياة المجتمعات.

وأشارت إلى أن الجائزة العالمية لفن عرض البيانات تشكل إضافة نوعية لأعمال ومبادرات القمة العالمية للحكومات، نظراً لأهميتها ودورها في صناعة المستقبل، من خلال إتاحة الفرص للقادة والمسؤولين وصناع التغيير في العالم للاستفادة من البيانات وعمليات نقلها وتبادلها بطريقة إبداعية تشاركية مع مجموعة من أصحاب الطاقات القادرين على توظيف هذه البيانات لتطوير قطاعات العمل الحكومي الأكثر ارتباطاً بالمجتمع.

وتتيح الجائزة أمام المشاركين الفرصة لتصميم بياناتهم في مجالات العوامل المشتركة بين الحكومات، والرؤية المستقبلية، والتكنولوجيا، والابتكار، وتقديم أعمال بصرية حول بيانات البيئة والتوظيف والتكنولوجيا والزراعة والسعادة الإجمالية، وتركز على دعم قرارات الحكومات، والارتقاء بجودة الحياة في المجتمعات، وتعزيز الابتكار في تطوير حلول التنمية المستدامة.

كما تتيح للأفراد من غير المصممين أو ممن لا يمتلكون أدوات عرض تقديم أعمالهم من خلال فئة التصميمات الورقية المرسومة يدوياً، ومشاركة أفكارهم والفوز بالجوائز، وستحول مشاركات الفائزين في التصميمات الورقية إلى تصاميم ذات مستوى حرفي عالٍ.

وتواصل الجائزة تلقي المشاركات حتى 15 يناير المقبل، لينطلق بعد ذلك تقييم الأعمال من قبل لجنة من كبار مصممي عرض البيانات والاقتصاديين والأكاديميين وقادة الأعمال لاختيار الفائزين وإعلان أسمائهم في 29 يناير 2019.

وتوفر الجائزة للمتسابقين الفرصة للفوز بجوائز مالية، إلى جانب إمكان عرض أعمالهم في الدورة السابعة للقمة العالمية للحكومات التي ستعقد خلال الفترة من 10 إلى 12 فبراير 2019.

من جهته، أكد مؤسّس استديو وموقع عرض البيانات، ديفيد مكاندليس، أن تطبيق فن عرض البيانات يسهم في كشف العلاقة بين البيانات والمعلومات التي تستطيع جعل الموضوعات أسهل فهماً وأكثر معنى، خصوصاً في هذا العصر الكثيف ببياناته والغني بمعلوماته، مشيراً إلى أهمية المعلومات والبيانات، والقدرة على فهمها وتخيل الصورة الأوسع لها بما يخدم عمل الحكومات وقراراتها.

وأضاف: «يمكن لأي فرد أن يتصور ويخطّ فكرة لرسم بياني أو عرض بصري أو سرد للبيانات، وهذه هي (النمذجة)، إلا أنه في الوقت ذاته لا يتمتع الجميع بالقدرة على ترميز أو استخدام التطبيقات المعقدة لتحويل أفكارهم إلى تصاميم نهائية، وهو ما سنعمل عليه. وبهذه الطريقة يمكننا تغطية مجموعة أوسع وأشمل من المشاركين والمتسابقين من خلفيات متنوعة ليست تكنولوجية والاستفادة من إبداعاتها».

طباعة