عكست جهود القائد المؤسس في حماية البيئة

«بيئة أبوظبي» تنفذ 10 مبادرات للاحتفاء بعام زايد

صورة

أعلنت هيئة البيئة أبوظبي عن تنفيذ 10 مبادرات بيئية خلال العام الجاري، ضمن احتفالها بعام زايد، الذي جاء لإحياء الذكرى المئوية لميلاد الوالد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وتضمنت المبادرات الـ10: «خلوة زايد» التي شهدت طرح 80 فكرة لعام زايد، و«شبكة زايد للمحميات الطبيعية» التي تضم 19 محمية طبيعية تتضمن أهم الموائل البحرية والبرية في الإمارة، و«مارثون أبوظبي للطيور»، و«نسمات الخير»، ومبادرة «الحكمة والاحترام»، و«فريق» زايد في القارة القطبية، و«إضاءة القطب الجنوبي»، و«معاً لخير بيئتنا»، وفيلم «إرث زايد»، إضافة إلى مبادرة التعرف إلى حياة زايد.

وذكرت الهيئة قيامها أيضاً بتنظيم عدد من الأنشطة والفعاليات الداخلية لتعزيز وعي الموظفين بأبرز إنجازات المغفور له الشيخ زايد، مثل «تحدي عام زايد»، فضلاً عن نشر أقوال ومعلومات عن المغفور له الشيخ زايد بين موظفي الهيئة على مدار العام، وتنظيم رحلة ميدانية إلى متحف الاتحاد، لإتاحة الفرصة لموظفي الهيئة للتعرف إلى قصة تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وأهم الأحداث الرئيسة، والشخصيات الأكثر تأثيراً في بناء الدولة الحديثة التي وصلت إلى ما هي عليه اليوم.

وقالت الأمين العام بالإنابة للهيئة، الدكتورة شيخة سالم الظاهري: «يعتبر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أحد أبرز حماة الطبيعة في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم، فقد ولد وعاش نصيراً للطبيعة، وعرف مبكراً العلاقة الأساسية التي تربط الإنسان في دولة الإمارات مع بيئته».

وأضافت: «كانت رؤيته الثاقبة بمثابة منارة استلهمنا منها، في هيئة البيئة، القيم والمبادئ لحماية بيئتنا ومواردنا الطبيعية، والمحافظة عليها، وفي عام زايد احتفلنا بإرث زايد البيئي، لأنه جزء لا يتجزأ من ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا، فنحن ملتزمون بحماية هذا الإرث، ونستلهم ما عرف عنه من عزم وإصرار وحكمة وعمل من أجل المحافظة على بيئتنا ومواردنا الطبيعية لتصل للأجيال المقبلة».

 

طباعة