شرطة دبي توظّف الكلاب للبحث عن المفقودين

صورة

كشفت إدارة التفتيش الأمني «K9»، في الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ في شرطة دبي، عن استحداث تخصصين جديدين لأغراض توظيف الكلاب البوليسية في الميدان الشرطي، يتمثلان في استخدام الكلاب البوليسية لأغراض البحث عن المفقودين تحت الماء، والإنزال الجوي عبر المروحيات.

وأوضح مدير الإدارة، العقيد عارف عبدالله مرشد، أن شرطة دبي تحرص على التطوير المستمر في العمل الشرطي، واستخدام أحدث التقنيات في مجال مكافحة الجريمة، بما يعزّز من كشفها والقبض على مرتكبيها بمهنية وحرفية عالية، مشيراً إلى أن شرطة دبي بصدد استحداث تخصص جديد للكلاب البوليسية، يتمثل في استخدام الكلاب في البحث عن المفقودين تحت الماء، واستخراج جثث الغرقى، التي تسهل على رجال الأمن مهمة العثور على الجثث، وتختصر من عملية البحث والتحديد الدقيق لمواقع الجثث.

وأضاف أن الإدارة تعمل على تدريب الكلاب البوليسية للمشاركة في عمليات الإنزال الجوي في حالات الضرورة، وستتم الاستعانة بمدربين عالميين، لتقديم البرامج والتدريب اللازمين لمدربي تلك الكلاب.

وقال إن شرطة دبي تستخدم الكلاب البوليسية لأغراض البحث عن المتفجرات، والتفتيشات الاحترازية في المطارات والمنافذ البحرية، والبحث عن المخدرات، بالتعاون مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، وفي أغراض البحث عن المفقودين، والبحث تحت الأنقاض في حالة الكوارث والزلازل، وتتبع الآثار في بعض الجرائم، كما تستخدم الكلاب البوليسية في تقديم العروض التي تقام في المناسبات.

وأشار إلى أن الكلاب البوليسية تحتاج إلى مهارات فنية ولياقة بدنية من أجل القيام بمهامها الأمنية، مؤكداً حرص شرطة دبي على تقديم تدريبات اللياقة البدنية يومياً في مدة لا تزيد على الساعتين، كما تم تخصيص مشرفين لكل مدرب، يتابع عملية التدريب والتحكم بالكلاب، ويخضع لاختبارات تقييم ولياقة بدنية، كما تخضع الكلاب البوليسية لتدريبات ميدانية في المراكز التجارية، والأندية الرياضية، وفي المباريات، بهدف تعويدها على الأماكن العامة، ولتكون على دراية بالمحيط العام الذي ستتناوب عليه عند حالات الطلب أو حالات الاستنفار.

طباعة