تجمع صناع القرار والخبراء الدوليين والحكوميين والمبتكرين

إطلاق «حوارات التجربة الحكومية» لتقييم وتطوير الخدمات

محمد بن طليعة يتحدث في جلسة حوارات التجربة الحكومية. من المصدر

أطلقت حكومة دولة الإمارات المبادرة التفاعلية «حوارات التجربة الحكومية»، الهادفة إلى تسليط الضوء على التكنولوجيا المبتكرة، وأحدث ما توصلت إليه الشركات والمؤسسات الرائدة، وأثر تطبيق هذه التكنولوجيا في مستقبل الخدمات الحكومية.

وتمثل المبادرة منصة حوارية دورية، تجمع صناع القرار والخبراء الدوليين والحكوميين والمبتكرين من مختلف أنحاء العالم، لإعادة تعريف وتقييم التجربة الحكومية، والوصول إلى صياغة جديدة للجيل التالي من الخدمات الحكومية.

وأكد مساعد المدير العام للخدمات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء، بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، محمد بن طليعة، أن حكومة دولة الإمارات تتبنى نهجاً تطويرياً مستداماً لنماذج العمل والخدمات، من خلال تصميم وإعادة ابتكار تجارب المتعاملين في عملية تمثل الجيل المستقبلي لتطوير الخدمات.

وقال بن طليعة إن «حوارات التجربة الحكومية» تتيح الاطلاع على أفضل الممارسات العالمية، وأهم التوجهات المستقبلية، ومشاركتها مع المسؤولين الحكوميين، والاستماع إلى آرائهم حول كيفية الاستعانة بها وتطويرها، ومن ثم تطبيقها بما يعزز تجربة المتعامل.

وتضمنت الجلسة الأولى من الحوارات، التي عقدت في مركز «خدمات 1» بأبراج الإمارات، حلقة نقاشية بعنوان «التقارب من المنظور الإنساني»، تحدث فيها محمد بن طليعة والكاتب العالمي، زولتان استفان، استعرضت أهم الأفكار والتقنيات التي توصل إليها العلماء، وكيفية تسخيرها في خدمة المتعاملين وتسهيل حصولهم على الخدمة، بما يسهم في الارتقاء بمستويات جودة الحياة، وشارك في الجلسة نخبة من المسؤولين الحكوميين ومستشرفي المستقبل.

طباعة