تحت شعار «على خطى زايد»

«فاطمة الإنسانية للمرأة والطفل» تبدأ مهامها في المغرب

صورة

بدأت حملة الشيخة فاطمة الإنسانية للمرأة والطفل مهامها التطوعية في مستشفى محمد الخامس بمدينة آسفي المغربية، للكشف المبكر عن الأمراض القلبية والمزمنة تحت شعار «على خطى زايد»، وذلك بتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.

وأكدت مديرة الاتحاد النسائي العام نورة السويدي، أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تحرص على تبني المبادرات المجتمعية الهادفة إلى استقطاب وتأهيل وتمكين الشباب في خدمة مجتمعاتهم تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية، إذ تأتي هذه الحملة انسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بأن يكون 2018 عام زايد، ويعكس عمق العلاقات الحميمة بين المؤسسات في الإمارات والمغرب.

ويشارك في الحملة فريق طبي إماراتي مغربي شبابي من أطباء الإنسانية وبإشراف عامل إقليم آسفي والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة المغربية، وبمبادرة مشتركة من زايد العطاء والاتحاد النسائي العام، وجمعية الأيادي البيضاء المغربية وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري، ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني، في نموذج مميز للعمل الإنساني الإماراتي المغربي المشترك.

وقالت السويدي إن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية للمرأة والطفل يتم تنظيمها في محطتها الحالية بالمملكة المغربية تزامناً مع انعقاد ملتقى القيادات العربية الإنسانية الشابة، بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني بين الشباب وتمكينهم لخدمة المجتمع.

كما تأتي المهام الإنسانية لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية في القرى المغربية في إطار برنامج إماراتي مغربي طبي تطوعي برئاسة جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري، يستمر سنة كاملة. وأعربت عن سعادتها بنجاح المرحلة التجريبية للحملة في محطتها مدينة آسفي، والتي استفاد منها ما يزيد على 350 امرأة وطفلاً.


350

امرأة وطفلاً استفادوا من المرحلة التجريبية لحملة «فاطمة الإنسانية للمرأة والطفل» في مدينة اسفي.

طباعة