تعمل على تنمية مهاراتهم ودمجهم في المدارس

«إنسانية الشارقة» في كلباء تقدم خدماتها إلى 70 طالباً من ذوي الهمم

«إنسانية الشارقة» تدرب الطلبة على المهن الحرفية وفق سوق العمل. من المصدر

وصل عدد المسجلين من الطلبة أصحاب الهمم المنتسبين لفرع مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية في مدينة كلباء 70 طالباً، بينهم مصابون بشلل دماغي، ومتلازمة داون، والتوحد، وصعوبات نطق مصحوبة بإعاقات ذهنية، وإعاقة ذهنية (البسيطة والمتوسطة)، وإعاقة سمعية وإعاقات مزدوجة، وتقدم لهم خدمات متخصصة كلاً وفق حالته.

وأفادت مديرة فرع مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية بالإنابة في مدينة كلباء، أسماء محمد الدرمكي، بأن الفرع يقدم للطلبة خدمات الفردية وخدمات التدبير المنزلي، بالإضافة إلى الرياضة والسباحة وركوب الخيل والعديد من الفعاليات الترفيهية والتثقيفية والعمل بشكل دؤوب على تنمية مهارات الطلبة ذوي الإعاقة الحسية والحركية. ولفتت إلى أن انسجام الأهداف العامة للفرع مع أهداف المدينة الاستراتيجية انطلاقاً من كونها مؤسسة رائدة في مناصرة واحتواء وتمكين الأشخاص ذوي الهمم، تعمل بالتعاون مع الشركاء المحليين والعالميين للحد من أسباب الإعاقة بالتدخل المبكر والتوعية المجتمعية.

وأكدت أن فرع المدينة بكلباء يسير على النهج الذي وضعته المدينة من خلال العمل على استيعاب أعداد أكبر من الطلبة ذوي الهمم ومواكبة أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال.

وأشارت الدرمكي إلى أن الفرع يضم أقسام التدخل المبكر، والوفاء لتنمية القدرات ومسارات للتطوير، والتمكين والتوحد، ويتولى الاختصاصيون وضع الخطط الفردية للطلبة مع مراعاة قدرات الطالب بعد تقييمها وتحديد مستوى الأداء ثم متابعة تحقيق التطور.

وأكدت حرص القائمين في المدينة على دمج الطلبة ذوي الهمم في المدارس والمراكز ومؤسسات المجتمع (قدر الإمكان)، ومتابعة الطالب المدمج باستمرار للوقوف على نتائج الدمج، مشيرةً إلى أن الفرع يقدم خدمات متعلقة بالتدريب على المهن الحرفية بحيث تنسجم هذه المهارات مع سوق العمل ومتطلباته، ومن ثم تحويل الحالات المؤهلة إلى التشغيل بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والخاصة.

يشار إلى أن فرع مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية في كلباء أنشئ سنة 2006 بمكرمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

 

طباعة