محمد بن زايد يعتمد مشروعات تطويرية في الظفرة بقيمة 3.86 مليارات درهم - الإمارات اليوم

ترجمةً لرؤية خليفة

محمد بن زايد يعتمد مشروعات تطويرية في الظفرة بقيمة 3.86 مليارات درهم

ترجمةً لرؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، حزمة مشروعات تطويرية بقيمة تتجاوز 3.86 مليارات درهم، تهدف إلى تحسين خدمات الإسكان والتعليم والصحة، وزيادة فرص العمل للمواطنين في منطقة الظفرة.

وتأتي هذه المشروعات بمتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وفي إطار حرص سموه على دفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة، وتوفير أعلى معايير الخدمات المقدمة للمواطنين في الظفرة.

وأشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان - خلال استقباله، بقصر النخيل، أعضاء اللجنة التنفيذية التابعة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وبحضور الأمين العام للمجلس التنفيذي، الدكتور أحمد مبارك المزروعي - بأهمية الجهود التي تقوم بها الفرق الحكومية في إمارة أبوظبي، بهدف تطوير منظومة العمل الحكومي في الإمارة، والإسهام في دفع عجلة التنمية في مجالاتها كافة، وتطوير الخدمات المقدمة للمجتمع، وتوفير جميع أسباب الحياة الكريمة لهم في جميع أرجاء إمارة أبوظبي.

وأضاف سمو ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، أن اعتماد حزمة المشروعات التطويرية في الظفرة يأتي في إطار حرص القيادة على تحقيق سعادة ورخاء المواطنين في مختلف أنحاء الإمارة، ولاشك في أن هذه المشروعات ستُحدث نقلة نوعية في منطقة الظفرة، على صعيد بنيتها التحتية والخدمات المقدمة لسكانها.

وأكد سموه أهمية العمل المستمر نحو استكمال مسيرة النجاحات التي تحققت في مجالات التعليم والإسكان وتنمية المجتمع.

ووجّه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، بتذليل جميع الصعوبات التي تواجه إنجاز المشروعات الحكومية، والعمل بين الجهات ذات العلاقة بروح الفريق الواحد، تحقيقاً للرؤى الحكومية الرامية إلى الارتقاء بالمستوى المعيشي للمواطنين.

وتوفر المشروعات فرصاً متنوعة للقطاع الخاص للمشاركة في تطوير منطقة الظفرة، التي تعد مكوناً رئيساً لاقتصاد إمارة أبوظبي، وأكبر مناطقها مساحة، ويفوق عدد سكانها 334 ألف نسمة.

وتهدف تلك المشروعات إلى الارتقاء بكافة الخدمات التي تحسن جودة الحياة والتي تشمل اعتماد مشروعات بقيمة 2.6 مليار درهم لتطوير البنية التحتية بما في ذلك تطوير موانئ وتأهيل البنية التحتية للأراضي السكنية وتوسعة مساكن لم يتم تخصيصها بعد.

وتضم حزمة مشروعات البينة التحتية إنشاء البنى التحتية في كل من الحوضين الشرقي والجنوبي في مدينة غياثي والأراضي السكنية في حوض 21 في مدينة زايد إلى جانب إعادة تأهيل «حوض غرب 3» في مدينة زايد.

وخصص 1.2 مليار درهم لتطوير الطرقات وشبكات النقل وتحسينها بما يضمن سلامة مرتادي الطريق وتعزيز ربط المنطقة بالمناطق الأخرى في أبوظبي، إضافة إلى إنشاء مسارات دراجات وممرات مشاة حول المنطقة.

وتشمل هذه المشروعات أعمال تحسين الطريق الموازي لطريق «إي 45» في مدينة زايد «الشارع العابر»، بهدف تسهيل عبور السيارات والشاحنات المتوجهة إلى ليوا من دون الحاجة إلى المرور ضمن مدينة زايد، إضافة إلى مشروع لتطوير شارع حميم مقطرة واستكماله بفرعيه، شارع مزيرعة حميم وشارع مزيرعة عرادة، بطول 245 كيلومتراً للمشروعات الثلاثة.

كما اعتُمد مشروع توسعة الطريق، الذي يربط منطقة الحليو بجزيرة أبوالأبيض، بهدف تحويل الشارع إلى طريق سريع يسهم في تحسين الطرق بين القاعدة الجوية وطريق «إي 45».

كما اعتُمدت موازنة خاصة لإجراء الدراسات اللازمة للوقوف على الاحتياجات المستقبلية للخدمات الطبية في المنطقة، من خلال بناء وتوسعة مستشفيات وعيادات طبية لتلبية الطلب على الأسرّة في المستشفيات، وتزويدها بالأطباء وطواقم التمريض والأجهزة الحديثة.

حمدان بن زايد:

• «المشروعات تحدث نقلة نوعية في الظفرة، على صعيد بنيتها التحتية والخدمات المقدمة لسكانها».

طباعة