محمد بن راشد يطلع على سير العمل في «إكسبو دبي 2020»

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أهمية جعل الشباب في قلب «إكسبو 2020 دبي»، ضمن مختلف مراحل الاستعداد لاستضافته وأثناء انعقاده وبعد إسدال الستار على فعالياته، تأسيساً لإرث مستدام لأجيال قادمة، إذ يشكل الحدث العالمي المرتقب مصدر إلهام للشباب لتعزيز مشاركتهم الإيجابية في إرساء أسس راسخة لمستقبل حافل بالفرص.

جاء ذلك خلال زيارة سموه إلى موقع إكسبو 2020 دبي، يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس اللجنة العليا لـ«إكسبو 2020 دبي»، وذلك للاطلاع على مجمل سير العمل والاستعدادات الجارية لتنظيم أول إكسبو دولي في العالم العربي.

واستمع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إلى شرح قدمته ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، العضو المنتدب المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، حول التقدم المُحرز في الأعمال التحضيرية لـ«إكسبو 2020 دبي»، وما شملته من خطوات مهمة من بينها إطلاق «برنامج إكسبو للمدارس» في عام 2016، بهدف التواصل مع طلاب المدارس في كل أنحاء الدولة، ووضع موارد دراسية تتكامل مع المنهاج المدرسي.

وقد أعرب سموه عن تقديره لفكرة البرنامج، كونه يخاطب الجيل الجديد ممثلاً في طلاب المدارس، منوهاً بأن بناء المستقبل يبدأ بالاهتمام بالعقول الصغيرة، وتنشئتها على اتباع أسلوب التحصيل المعرفي القائم على البحث وإعمال العقل، والاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة.

وعن أهمية إشراك الشباب في «إكسبو 2020 دبي»، قال سموه: «الحدث العالمي الذي نتأهب للترحيب بالمشاركين فيه من مختلف أنحاء العالم، هو أحد أكبر التجمعات الدولية التي تلتقي فيها العقول لتشكيل ملامح مستقبل نراه ملكية خالصة للشباب.. لذا يجب أن يكون الشباب حاضراً في قلب هذا المحفل الفكري الإبداعي الكبير يرصد ويتعلم ويبدع.. يشارك بأفكاره ويسهم باقتراحاته للتوصل لحلول مبتكرة، تعين على إيجاد حياة أفضل لمنطقتنا ولجميع شعوب الأرض».

وأضاف سموه: «أوصى الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، برعاية الشباب وتحفيزهم ورفع سقف مشاركتهم في مسيرة البناء لتضعهم دولة الإمارات في قمة أولوياتها.. واليوم نحصد ثمار هذا النهج إنجازات نفاخر بها العالم، ونؤكد بها مكانة اسم دولتنا الغالية في مصاف الدول صانعة المستقبل، فالشباب هم زاد الإمارات وطاقاتها المتجددة التي تترسخ معها كل يوم جدارتها بتصدر ركب التطوير العالمي».

وقد شاهد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عرضاً توضيحياً، حول تقدم سير الأعمال الإنشائية، قدمه فريق التطوير والتسليم العقاري، الذي أكد أن المشروعات تمضي وفق المخطط لها، لاستكمال الأعمال الإنشائية في الموعد المحدد.

تأتي زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى موقع «إكسبو» في أعقاب الاجتماع الثالث للمشاركين الدوليين لـ«إكسبو 2020 دبي»، الذي تم الإعلان فيه عن تأكيد 190 دولة مشاركتها في الحدث العالمي الأكبر والأعرق من نوعه عالمياً.

وسوف يوفر أول إكسبو دولي، يُنظم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، فرصة فريدة لإلهام الشباب لبناء مستقبلهم، والإسهام في مسيرة التنمية والتطوير في دولة الإمارات والارتقاء بها إلى آفاق جديدة. وهو ما ينسجم مع رؤية الإمارات في تمكين الشباب وإتاحة الفرص التي تشجع تطورهم.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لـ«إكسبو 2020 دبي»: «سيكون (إكسبو 2020 دبي) وجهة لكل الدول والشعوب، لتشارك العالم رؤاها للمستقبل، وسيكون فرصة لا مثيل لها لدولة الإمارات عشية الذكرى الـ50 للاتحاد، كي تستعرض تاريخ نهضتها وثقافتها وقيمها ورؤيتها للمستقبل، وتحتفل مع العالم بتقدمها الذي يصنعه أبناؤها؛ خصوصاً الشباب منهم».

«برنامج إكسبو للمدارس»

وكان «برنامج إكسبو للمدارس» قد أطلق، في أكتوبر الماضي، «مركز زوار إكسبو 2020 دبي»، ضمن مبادراته للتواصل والتوعية بهدف اجتذاب الطلاب من المدارس الحكومية والخاصة من كل أنحاء دولة الإمارات، إذ يقدم المركز لمحة عن التجربة التي سيعيشها الطلبة في «إكسبو 2020 دبي»، وينظم ورش عمل شيقة تتمحور حول موضوعاته المتمثلة في الفرص والتنقل والاستدامة.

وبالإضافة إلى برنامج المدارس أطلق «إكسبو 2020 دبي» عدداً من المبادرات التي تستهدف الشباب في دولة الإمارات، بما فيها برنامج المتطوعين، الذي استقطب إلى الآن ما يقرب من 25 ألف شخص، أعربوا عن رغبتهم بالتطوع، كما أطلق «إكسبو 2020 دبي» برامج تدريب تشمل برنامجاً يتيح لأصحاب الهمم فرصة التدرب والعمل في «إكسبو».

يُشار إلى أن 80% من المنشآت المبنية لـ«إكسبو 2020 دبي» ستبقى ضمن مخطط الإرث «دستركت 2020»، الوجهة المتكاملة التي ستُفتتح أواخر 2021، والتي ستكون إحدى أبرز الوجهات في مدينة دبي. وقد جذبت «دستركت 2020»، منذ الآن، اهتمام عددٍ من أبرز الشركات العالمية بما فيها أكسنتشر وسيمنس شريكا «إكسبو 2020 دبي»، حيث ستفتتحان مقار لهما فيها. وستكون «دستركت 2020» جزءاً من المخطط الأشمل لتطوير منطقة دبي الجنوب، وستصبح من أفضل المناطق اتصالاً في العالم، من خلال بنية تحتية مادية ورقمية متميزة، كما ستضم مركز دبي للمعارض، الذي سيكون مرفقاً عالمياً للأعمال.

طباعة