خفض مدة انتظار مركبات الأجرة في دبي خلال الفعاليات الكبرى إلى 4 دقائق - الإمارات اليوم

خفض مدة انتظار مركبات الأجرة في دبي خلال الفعاليات الكبرى إلى 4 دقائق

كشف المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، أحمد هاشم بهروزيان لـ"الامارات اليوم" عن تطبيق نظام إدارة حركة الفعاليات الذي خفّض مدة انتظار مركبات الأجرة في مواقع انعقاد المؤتمرات الكبرى من 15 دقيقة الى معدل زمني لا يتجاوز ال 4 دقائق، اي بنسبة تفوق ال 70%.

وقال بهروزيان ان النظام مبني على تقنيات متقدمة وتم اطلاقه رسميا خلال معرض جيتكس الذي انعقد في مركز دبي التجاري العالمي خلال الشهر الماضي، موضحا انه تم اختيار المركز لأنه يشهد تنظيم وانعقاد النسبة الاكبر من الفعاليات المقامة في دبي والتي يبلغ عددها تقريبا 500 فعالية في السنة، اي بمعدل فعالتين كل يوم.

وتابع بهروزيان ان تطوير النظام  سيمنع حدوث ضغط وتأخير في تقديم خدمة التاكسي في مواقع الفعاليات الكبرى والهامة والذي كانت تصل مدته احيانا ما بين 15 دقيقة الى 30 دقيقة.

 وشرح بهروزيان ان النظام عبارة عن نظام حساب بين العرض والطلب على خدمة التاكسي من خلال رصد معلومات عبر حساسات او اجهزة استشعار موزعة على ارض ساحة الانتظار المخصصة لوقوف مركبات الاجرة، وبالتالي تحديد عدد المركبات التي تدخل اليها والتي تخرج منها من دون الحاجة لحسابات المشرفين يدويا، حيث ستقوم  الحساسات بتصوير لوحة التاكسي وتحديد المؤسسة التي تتبعها.

 واوضح ان المشروع سيساهم في توفير خدمة مركبات الاجرة خلال انعقاد الاحداث والفعاليات الكبرى في دبي ليس من خلال زيادة عدد المركبات بل عبر ادارة عملية الطلب على الخدمة خلال انعقاد الفعاليات، حيث تعد مركبات الاجرة وسيلة نقل اساسية توصل الركاب لمراكز المعارض والمؤتمرات ما يخلق تحدي كبير في نقل الافواج والركاب التي تتجه في وقت محدد من اليوم  لاستخدام خدمة التاكسي.

واشار الى مزايا النظام حيث  هناك رابط بين النظام ومركز الحجز والتوزيع لمركبات الاجرة التابع للهيئة، والذي سيتمكن من خلال الربط بالنظام ان يعلم بوجود نقص في مكان ما دون انتظار معلومات من أحد ، ليقوم بشكل فوري بدوره  في توجيه مركبات الأجرة الى الموقع المطلوب.

واوضح ان النظام مزود بشاشات  توضع في ساحات الانتظار بالقرب من مناطق تجمع مركبات الاجرة، يستخدمها الراكب لطلب خدمة التاكسي و ايضا تحديد عدد الركاب في نفس التاكسي. وتابع أن الغرض ايضا  من وجود الشاشة توضيح وقت الانتظار في موقع العميل ، بحيث اذا زاد مثلا وقت الانتظار لحد معين يزيد عن 10 دقائق او اكثر لأي سبب من الاسباب ، فسيتم توجيه الركاب الى خيارات اخرى من المواصلات مثل المترو او الحافلات . وأضاف انه في حال لم يرغب العميل في  مزيد من الانتظار فسيكون توجيه لخيارات اخرى ذلك بمثابة وسيلة توعية وترويج لاستخدام باقي وسائل النقل الاخرى المتوفرة.

ولفت ان النظام مصمم بشكل يجعله قابل للنقل بسهوله ، وانه في المرحلة الثانية من المشروع سيتم تجريبه في اكثر من فعالية، كما سينشئ مركز عمليات للنظام داخل مركبة كمكان للاجتماع للفريق العامل على النظام و كذلك متابعة الشاشات والارقام وعدد من الخدمات الاخرى وذلك  لتسهيل عملهم الذي يستمر خلال الفعاليات الكبرى لساعات طويلة واحيانا في ظروف طقس غير مريحة

طباعة