ملتقى يناقش تحوّل أدوار الموارد البشرية مع الذكاء الاصطناعي - الإمارات اليوم

ملتقى يناقش تحوّل أدوار الموارد البشرية مع الذكاء الاصطناعي

«الملتقى» يأتي تنفيذاً لمبادرات الدورة الأولى من اجتماعات الحكومة التي عقدت العام الماضي في أبوظبي. من المصدر

عقدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أخيراً، بالتعاون مع دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، ملتقى نادي الموارد البشرية السادس لعام 2018، تحت عنوان «تطور الإنسان.. هل نعرف حقاً ما القادم»، حيث ناقش تحول أدوار الموارد البشرية مع الذكاء الاصطناعي، بحضور أكثر من 200 منتسب لنادي الموارد البشرية من موظفي الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية والقطاع الخاص.

وقال مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، الدكتور عبدالرحمن العور، إن الملتقى يأتي تنفيذاً لمبادرات الدورة الأولى من اجتماعات حكومة دولة الإمارات، التي عقدت العام الماضي في أبوظبي، حيث تقرر توسيع نطاق ملتقيات نادي الموارد البشرية لتشمل جميع إمارات الدولة، بما يحقق أكبر قدر من الفائدة للمهتمين والمختصين بالموارد البشرية.

وأشار إلى أن نادي الموارد البشرية يمثل فرصة مهمة وكبيرة للتعاون بين كل المعنيين بتنمية وتطوير رأس المال البشري، ويتيح الفرصة لطرح موضوعات مرتبطة بأبرز التحديات التي تواجهها المؤسسات والجهات والحكومات، في ما يتعلق بتنمية رأس المال البشري، واستعراض أبرز الحلول لمعالجة مثل هذه التحديات ومواكبة المتغيرات في هذا المجال.

من جانبه، أكد مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، عبدالله الفلاسي، أهمية التعاون بين الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، ودائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، في شتى المجالات التي تخدم قطاع الموارد البشرية، والعمل لتأهيل الموارد البشرية وتهيئتها وفقاً لأعلى المعايير العالمية لشغل وظائف المستقبل في ظل الثورة الصناعية الرابعة، مشيراً إلى أن عقد الملتقى إحدى ثمار هذا التعاون.

وسلط ضيف الملتقى رئيس استراتيجية إدارة رأس المال البشري في أوراكل لشرق ووسط أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، حسين شيخ، الضوء على تساؤلات مهمة، حول مدى مواكبة إدارات الموارد البشرية للتغيرات التكنولوجية المتسارعة، ومدى الوعي بمعنى الذكاء الاصطناعي، وأثر استخدامه في القوى العاملة، وأسرار مدير الموارد البشرية الآلي.

وتطرّق للحديث عن أحدث التقنيات التكنولوجية التي شكّلت ثورة حقيقية في حياة البشر، وأثرت بشكل كبير في طبيعة هذه الحياة، ومنها: تقنيات الذكاء الاصطناعي، والحوسبة السحابية، وإنترنت الأشياء، والبيانات الضخمة، وتقنية البلوك تشين، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والروبوتات، والسيارات ذاتية القيادة.

طباعة