استحداث 340 شاغراً للمواطنين في قطاع التجزئة - الإمارات اليوم

ضمن مبادرة لـ«التوطين» تستهدف توفير 3500 فرصة عمل خلال 100 يوم

استحداث 340 شاغراً للمواطنين في قطاع التجزئة

ناصر بن ثاني الهاملي: «الوزارة ملتزمة برفد قطاع التجزئة بالباحثين عن العمل الجاهزين للالتحاق بالوظائف المتوافرة».

بحث وزير الموارد البشرية والتوطين، ناصر بن ثاني الهاملي، مع مسؤولي وممثلي مجموعة من الشركات العاملة في قطاع التجزئة، مستجدات التوطين، وممكنات استحداث الفرص الوظيفية للمواطنين والمواطنات في هذا القطاع، الذي يعد من بين أربعة قطاعات استراتيجية مستهدفة ضمن مبادرة تسريع التوطين النوعي في مرحلتها الثانية، التي انطلقت منتصف سبتمبر الماضي.

ويعد هذا اللقاء الثاني من نوعه الذي يعقده الهاملي مع قطاع التجزئة في إطار سلسلة لقاءات يعقدها مع الشركات العاملة في القطاعات الاقتصادية المستهدفة بالمبادرة، التي تستهدف توفير 3500 فرصة وظيفية خلال 100 يوم، منها 500 فرصة في قطاع التأمين، و1000 فرصة وظيفية في كل قطاع من القطاعات المالية والمصرفية والسياحة والتجزئة. وبلغ عدد الفرص الوظيفية المستحدثة في قطاع التجزئة حتى الآن نحو 340 فرصة في وظائف مختلفة.

وقال الهاملي إن تعزيز توظيف المواطنين وتمكينهم في وظائفهم يأتي في مقدمة أولويات عمل وزارة الموارد البشرية والتوطين، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بضرورة تسريع التوطين، حيث أطلقت الوزارة ضمن استراتيجيتها مبادرة تسريع التوطين النوعي والتوظيف المباشر في قطاعات استراتيجية مستهدفة، تقوم على أساس تفعيل وتطوير الشراكة مع هذه القطاعات، انطلاقاً من المسؤولية الوطنية والمجتمعية المشتركة، وتكامل الأدوار في ملف التوطين.

وأكد خلال اللقاء، الذي عقد أخيراً في مقر المسرعات الحكومية في دبي، التزام الوزارة بالاضطلاع بمسؤوليتها التي تفرضها هذه الشراكة، من خلال تقديم كل أشكال الدعم للمؤسسات والشركات العاملة في هذه القطاعات، ومساعدتها على تحمل مسؤوليتها، بما يسهم في تعزيز فرص توظيف المواطنين في القطاع الخاص، وصولاً إلى تحقيق مستهدفات التوطين في الأجندة الوطنية لـ«رؤية الإمارات 2021».

وأشار إلى أن قطاع التجزئة يعتبر أحد أهم القطاعات الاقتصادية الاستراتيجية في الدولة، لما يملكه من إمكانات وقدرات تمكّنه من توفير عدد كبير من الفرص الوظيفية الواعدة والمستقرة، التي تلبي تطلعات المواطنين، الذين أثبت العديد من العاملين منهم في هذا القطاع كفاءة عالية، أهّلتهم لشغل مواقع متقدمة لدى الشركات التي يعملون لديها.

وقال إن الوزارة تتطلع إلى استحداث المزيد من الفرص الوظيفية في قطاع التجزئة، لاسيما في ضوء مواصلة إقامة الأيام المفتوحة للتوظيف، التي يتم تنظيمها بالتعاون بين وزارة الموارد البشرية والتوطين والجهات الحكومية الاتحادية والمحلية المنظمة لعمل القطاعات الاقتصادية المستهدفة، ومن ضمنها قطاع التجزئة.

وأكد التزام الوزارة برفد قطاع التجزئة بالكفاءات والباحثين عن العمل الجاهزين للالتحاق بالوظائف المتوافرة في هذا القطاع، خصوصاً في ضوء البرامج التدريبية والتأهلية التي تنفذها الوزارة، وتستهدف تطوير مهارات المواطنين، فضلاً عن إعادة تأهيل وتمكين الباحثين عن العمل، الذين لا يتمكنون من اجتياز المقابلات الوظيفية التي تجريها الشركات في أيام التوظيف.

وأشاد الهاملي بالتعاون الذي أبدته العديد من شركات التجزئة خلال مشاركتها في الأيام المفتوحة، التي نُظمت منذ انطلاق المرحلة الثانية من مبادرة تسريع التوطين النوعي والتوظيف المباشر، التي شهدت إقبالاً ملحوظاً من الباحثين عن العمل من المواطنين والمواطنات.

تكريم

تم خلال اللقاء تكريم 11 مؤسسة وشركة تعتبر الأكثر تفاعلاً مع المبادرة في قطاع التجزئة، حيث شمل التكريم الشركات الأكثر طرحاً للشواغر الوظيفية، وهي على التوالي: شركة «كويك وي»، ومؤسسة جمعة الماجد، وشركة أحمد صديقي وأولاده، ومجموعة الطاير، وكذلك الشركات الأكثر عقداً للمقابلات الوظيفية، وهي على التوالي: الطاير، وشركة أحمد صديقي وأولاده، ومجموعة شلهوب، فضلاً عن تكريم الشركات الأكثر توظيفاً للمواطنين، وهي على التوالي: ماجد الفطيم، ومجموعة الفطيم، وشركة دلسكو، وشركة الإمارات للأبحاث والتكنولوجيا المتقدمة، والنابودة، والمسعود.

طباعة