أصحاب همم يقدمون 20 مقترحاً لتطوير خدمات النقل الجماعي - الإمارات اليوم

من بينها تخصيص مقاعد لمختلف أنواع الإعاقات في «مترو دبي» والحافلات

أصحاب همم يقدمون 20 مقترحاً لتطوير خدمات النقل الجماعي

المقترحات شملت زيادة عدد اللوحات الإرشادية في المترو والإعفاء من رسوم التاكسي. تصوير: أحمد عرديتي

قدم مشاركون في ورشة «شباب دبي لخدمات وسائل النقل الجماعي»، 20 مقترحاً لتطوير الخدمات في وسائل المواصلات العامة بما يتناسب واحتياجات أصحاب الهمم، من بينها تخصيص عدد كافٍ من المقاعد في مترو دبي والحافلات العامة لاستخدامها من قبل أصحاب الهمم من مختلف الإعاقات، وذلك لصعوبة توافر مقاعد خالية أثناء ساعات الذروة التي تشهد كثافة كبيرة في عدد الركاب، فضلاً عن زيادة المساحة المخصصة لأصحاب الكراسي المتحركة.

وعقدت هيئة الطرق والمواصلات في دبي الورشة، للاطلاع على آراء وملاحظات أصحاب الهمم في خدمات وسائل النقل الجماعي، حيث شارك فيها مجموعة منهم ممثلين لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقات الجسدية والحركية والبصرية والسمعية.

وتضمنت قائمة المقترحات، التي قدمها المشاركون الحاجة إلى تطوير مداخل محطات المترو بشكل يسهل وصول أصحاب الهمم إليها، حيث توجد ممرات ترابية حول بعض المحطات، وكذلك العمل على إمكانية الربط بين الشارع والمحطات بطريقة مباشرة وآمنة تغنيهم عن الاستعانة بأشخاص آخرين، بالإضافة إلى طلب تحويل المداخل المخصصة لعبور مستخدمي الكراسي المتحركة داخل المحطات إلى مداخل إلكترونية، بدلاً من يدوية كما هي حالياً.

وضمت المقترحات، أيضاً، توسيع المساحات بين المقاعد بالنسبة لأصحاب الهمم من فئة الإعاقة الحركية، من غير مستخدمي الكرسي المتحرك، ولمستخدمي العصا من ذوي الإعاقة البصرية، بالإضافة إلى إعفاء أصحاب الهمم من ضرورة مسح بطاقات الدخول بشكل متكرر في الرحلة الواحدة.

وبالنسبة للمصاعد داخل محطات النقل، سواء المترو أو الحافلات، اقترح المشاركون وضع أزرار المصاعد على مستوى منخفض بالنسبة للكراسي المتحركة، وكذلك توفير النظام الصوتي لقراءة الإرشادات في المصاعد، وتوفير شاشات تقرأ لغة الإشارة في مقطورات المترو وفي الحافلات وتوفير لغة الإشارة باللغة الإنجليزية كونها لغة عالمية مستخدمة من قبل نسبة كبيرة من الشعوب غير الناطقة بالعربية، كما اقترحوا أن تكون الحافلات العامة مجهزة أسوة بالحافلات المستخدمة في مراكز أصحاب الهمم.

واقترح المشاركون السماح لأصحاب الهمم باستخدام مقطورات المترو المخصصة لأصحاب البطاقة الذهبية خلال فترات الذروة، كأحد الحلول التي تضمن توافر مقاعد لهم خلال الذروة، كما اقترحوا الإعفاء من رسوم التاكسي لكل أصحاب الهمم.

وشملت المقترحات زيادة عدد اللوحات الإرشادية داخل محطات ومرافق وسائل النقل، وكذلك إضافة ذكر أصحاب الهمم وفقاً لنوع الإعاقة على اللوحات الإرشادية، وعدم اقتصارها على الإشارة فقط لمستخدمي الكرسي المتحرك، وأيضاً تفسير الإرشادات بالكلمات، إلى جانب الألوان وذلك بطلب من الأشخاص المصابين بعمى الألوان، وكذلك الاقتراح بوجود مرشد متخصص لديه خبرة باحتياجات وخدمات أصحاب الهمم، لإرشادهم وتقديم المعلومات المطلوبة لهم.

وطلب المشاركون في الورشة العمل على إيجاد طرق تسهل عملية طلب التاكسي هاتفياً، بالنسبة للأشخاص من ذوي الإعاقة السمعية، كما أكدوا ضرورة فرض غرامات ومخالفات على كل من يشغل الأماكن والمواقف المخصصة لاستخدام أصحاب الهمم في وسائل النقل العام.

اهتمام كبير

قال رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام في جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً، محمد الغفلي، الذي أدار الورشة، لـ«الإمارات اليوم»، أن هيئة الطرق والمواصلات في دبي تهتم بشكل كبير، وتسعى بشكل متواصل إلى تقديم خدماتها لمستخدمي وسائل النقل الجماعي من أصحاب الهمم، وفقاً لأفضل المعايير والممارسات العالمية المطبقة في هذا المجال.

طباعة