محمد بن راشد ثاني أكثر قائد سياسي عالمي متابعةً على «لينكد إن» - الإمارات اليوم

عدد متابعي حسابه على «الموقع» وصل إلى مليونَيْ شخص

محمد بن راشد ثاني أكثر قائد سياسي عالمي متابعةً على «لينكد إن»

صورة

أظهر أحدث البيانات الصادرة، عن موقع «لينكد إن»، أن عدد متابعي حساب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على الموقع وصل إلى مليوني شخص.

- قائد الرأي الأكثر متابعة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

- ضمن الـ30 الأكثر تأثيراً من أعضاء «قادة الرأي».

ووفقاً لبيانات من الموقع، الذي يعد أكبر شبكة للمهنيين في العالم؛ فإن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يعتبر ثاني أكثر قائد سياسي عالمي متابعة، وقائد الرأي الأكثر متابعة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، التي تضم 25 مليون عضو في «لينكد إن».

وأفاد موقع «لينكد إن» بأن صاحب السمو ضمن الـ30 الأكثر تأثيراً من أعضاء برنامج «قادة الرأي» في «لينكد إن»؛ والبرنامج عبارة عن منصة حصرية تضم 500 من أبرز المفكرين والقادة السياسيين والرؤساء التنفيذيين والمبتكرين حول العالم، ممن دعتهم «لينكد إن» إليها ليشاركوا آراءهم وتجاربهم مع 575 مليون عضو في شبكة «لينكد إن»، من أكثر من 200 دولة ومنطقة.

وتتبوأ صفحة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هذه المكانة البارزة، إلى جانب نخبة من أبرز الشخصيات الدولية؛ مثل رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، وبيل غيتس، وريتشارد برانسون، وأريانا هافينغتون.

ويعرف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بنشره تحديثات دائمة على «لينكد إن»، حول أحدث التطورات الاستراتيجية والاجتماعات الرفيعة المستوى، وزيارات الوفود، والإعلان عن أهم المشروعات والمبادرات. كما تحظى منشورات سموه بتفاعل كبير من رواد الموقع، خصوصاً من الإمارات والهند ومصر والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية.

ويتطرق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى مجموعة واسعة ومهمة من الموضوعات على «لينكد إن»، تتمحور حول تمكين المرأة، وتعزيز قيم التسامح، وغرس ثقافة الابتكار، وإعطاء دروس في القيادة، إذ أسهمت تلك الموضوعات في تعزيز دور سموه كقائد رأي بارز على «لينكد إن».

وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من أوائل القادة العرب، الذين أدركوا أهمية منصات التواصل الاجتماعي للتواصل مع الشباب، وأهمية ملامسة أفكار الجيل الجديد، وتبني أحلامه وتجسيد طموحاته.

ويحظى سموه بمتابعة كبيرة، نظراً إلى أهمية وتنوع الموضوعات التي يشاركها، ومواكبتها للأحداث العالمية، وقيامه في كثير من المناسبات بإبداء رأيه، والتعليق على قضايا وموضوعات إقليمية وعالمية، وإطلاق مبادرات خيرية وإنسانية، يستفيد منها الملايين حول العالم. كما يحرص سموه على تعريف المتابعين المحليين بأحدث مستجدات العمل الحكومي في الدولة، من خلال مشاركة قرارات مجلس الوزراء ونتائجها، وتوضيح تأثيرها في حياة المواطنين.

طباعة