800 شخصية دينية من 120 دولة يناقشـون «حلـف الفضول» في أبوظبي - الإمارات اليوم

800 شخصية دينية من 120 دولة يناقشـون «حلـف الفضول» في أبوظبي

فعاليات وجلسات المنتدى ستشهد مناقشة نحو 70 ورقة بحثية. من المصدر

حدّد مسؤولو منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، الخامس من شهر ديسمبر المقبل، موعداً لانعقاد الملتقى السنوي الخامس للمنتدى، الذي سيقام برعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، تحت عنوان «حلف الفضول - فرصة للسلم العالمي».

وأفاد الأمين العام للمنتدى، الدكتور محمد مطر الكعبي، بأن فعاليات الملتقى ستتواصل على مدى ثلاثة أيام، بحضور ومشاركة نحو 800 شخصية من العلماء والمفكرين وممثلي الأديان، من 120 دولة، بينهم وزراء الشؤون الإسلامية وأصحاب الفضيلة المفتون في العالم الإسلامي، وممثلو المجالس الإسلامية في أوروبا وأميركا، بجانب مستشار الرئيس الأميركي للحريات الدينية، ووفد رفيع المستوى من الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والهيئات الدولية والإنسانية، ومؤسسات المجتمع المدني على مستوى العالم.

وقال الكعبي، خلال مؤتمر صحافي عقد في أبوظبي، أمس، بحضور نائب رئيس المنتدى الدكتور حمزة يوسف، وعضو مجلس أمناء المنتدى الدكتورة أماني لوبيس: «إن الملتقى الخامس للمنتدى يشكّل تجربة فريدة من نوعها في التاريخ الإنساني، لاسيما أن المنتدى يهدف منذ البداية إلى تشكيل (حلف فضول عالمي)، يجمع الأديان الكبرى على قيم التسامح والتعاضد والتكافل، بغرض تعزيز السلم العالمي».

وأوضح أن فعاليات وجلسات المنتدى ستشهد مناقشة نحو 70 ورقة بحثية، تستلهم تجربة حلف الفضول العربي، الذي عقدته خمسة بطون من قريش قبل الإسلام، لنصرة المظلوم وردع الظالم، لافتاً إلى استلهام قيم الحلف لتشكيل حلف فضول جديد يجمع العقلاء والحكماء من مختلف المشارب الفكرية والعقدية، ليمثل للبشرية فرصة أكيدة، بل ووحيدة للدفاع عن القيم الإنسانية والسلم في العالم في مواجهة الإرهاب العابر للقارات.

وأضاف الكعبي: سيبحث الملتقى الخامس مسوغات الدعوة إلى حلف فضول جديد، وما إذا كانت تعبر عن حاجة إنسانية حقيقية، وما الممكنات التي تحول دون انزلاق البشرية في هوة الصدامات المفتوحة والهلاك المحتم، وما إذا كان التسامح والتصالح بين أصحاب الأديان يمنح البشرية فرصة لتعزيز روح السلام في العالم، وسلوك طريق العدالة والخير، ومعالجة المظالم بمستوياتها المختلفة.

طباعة