الطرق" ترسي عقد مشروع تنفيذ 3 جسور مؤدية لجزر ديرة" - الإمارات اليوم

الطرق" ترسي عقد مشروع تنفيذ 3 جسور مؤدية لجزر ديرة"

أرست هيئة الطرق والمواصلات بالتنسيق والتعاون مع شركة (نخيل)، عقد مشروع تنفيذ ثلاثة جسور مؤدية لجزر ديرة، يتم ربطها مع الجسر القائم حالياً الذي يعبر القناة المائية الملاحية ويتألف من ستة مسارات في كل اتجاه، بتكلفة 447 مليون درهم،  وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، بالبدء في تنفيذ حزمة مشاريع الطرق المتعلقة بمحور الشندغة،

وقال المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، مطر الطاير إن المشروع يهدف لتحسين مداخل ومخارج الطرق لجزر ديرة عند تقاطع شارعي الخليج وشارع أبو بكر الصديق، ويبلغ إجمالي طول الجسور باتجاه ديرة 1.6 كيلومتر، إضافة إلى جسر بسعة ستة مسارات بطول 140 متراً، مع منحدر للجسر من جهة جزر ديرة، كما سيتم إنجاز أعمال على الجسر القائم تشمل أعمال الرصف، وبناء الحواجز، والاشارات المرورية، والخدمات، وأعمال إنارة الشوارع.

وأضاف: تتضمن أعمال المشروع تنفيذ جسر بمسارين يوفر حركة مرورية حرة من جزر ديرة إلى شارع الخليج شمالاً، وجسر آخر بثلاثة مسارات يوفر حركة مرورية حرة من جزر ديرة إلى شارع الخليج جنوباً، وجسر بمسارين يوفر حركة مرورية حرة من شارع الخليج جنوباً إلى جزر ديرة، مشيراً إلى أن التقاطع المجسر على شارع الخليج، يسمح بتوفير جسرين مستقبليين بإتجاه شارع أبو بكر الصديق.

وأوضح الطاير أن نطاق العمل يتضمن أيضاً رفع كفاءة شارع الخليج بطول 1.8 كيلومتر، من تقاطع أبو هيل شمالاً إلى مستشفى البراحة جنوباً، وذلك بإضافة تقاطعين محكومين بإشارات ضوئية عند تقاطع شارع الخليج مع شارعي أبو هيل وأبو بكر الصديق، بدلاً من الدوارات القائمة، وتعد هذه التحسينات جزءاً من التحسينات المستقبلية على محور الشندغة. 

تجدر الإشارة إلى أن مشروع (جزر ديرة) الذي تطوره شركة (نخيل) يعد الواجهة البحرية الجديدة لدبي، ويتكون من أربعة جزر اصطناعية تم ردمها داخل مياه الخليج العربي على امتداد ساحل ديرة بمساحة تصل إلى حوالي 17 مليون متر مربع، وهو أكبر المشاريع التطويرية في منطقة ديرة، ويتضمن تنفيذ المئات من الفنادق والشقق المفروشة والمباني المتعددة الاستخدامات والمراسي، ومن المتوقع أن يبلغ عدد السكان في المشروع قرابة 250 ألف نسمة، و80 ألف موظف.

ووفقاً للدراسات المرورية فيتوقع أن يبلغ الحجم المروري المتولد عن المشروع نحو 110 آلاف رحلة خلال ساعة الذروة، مما يتطلب تنفيذ بنية تحتية ضخمة لشبكة الطرق وانظمة المواصلات العامة، حيث سيتم توفير ثلاثة جسور لمداخل ومخارج رئيسة للمشروع تعبر القناة المائية الملاحية، منها مدخلان يقعان على تقاطعات شارع الخليج مع كل من شارع أبو بكر الصديق وشارع أبو هيل، أما المدخل الثالث فيمتد من شارع الميناء بمحاذاة ميناء راشد، وتم مراعاة توفير مداخل مباشرة وحرة الحركة من خلال تقاطعات مجسرة على جميع مداخل المشروع.

 

 

طباعة