«دبي الذكية» تكشف عن مستجدات منصة «بيانات دبي بالس» - الإمارات اليوم

عرضت استراتيجية «بلوك تشين 2020»

«دبي الذكية» تكشف عن مستجدات منصة «بيانات دبي بالس»

صورة

كشفت «دبي الذكية» خلال مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية 2018 عن مستجدات عمليات تغذية (منصة دبي بالس) الحاضنة الرئيسة للبيانات الحكومية، التي تهدف من خلالها إلى تحقيق «استراتيجية المعاملات غير الورقية»، إلى جانب «استراتيجية بلوك تشين»، الرامية لجعل حكومة دبي الأولى عالمياً التي تنفذ 100% من معاملاتها وفق قاعدة بيانات مشفرة عبر الإنترنت بحلول عام 2020.

وقال مساعد مدير عام دبي الذكية، المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي، يونس آل ناصر، إن دبي الذكية قطعت شوطاً كبيراً في تطوير عمليات تبادل وتنظيم البيانات، التي تعد حجر الأساس لبناء المدن الذكية، كما حققت إنجازات لافتة، ظهرت بوضوح من خلال التقرير الأول للامتثال للبيانات، الذي أوضح التقدم الكبير الذي أنجزته الجهات الحكومية في تطبيق معايير وسياسات البيانات.

وأضاف: «تتطلع الرؤية الطموحة لقيادتنا لمستقبل مزدهر، يضمن سعادة جميع الأفراد، ويضع إمارة دبي في موقع الريادة بمجال المدن الذكية، لتصبح أسعد وأذكى مدينة على مستوى العالم، لذا فإن البيانات هي الطريق الأمثل لتحقيق هذا الطموح».

وتستعرض دبي الذكية خلال المشاركة مستجدات «سياسات بيانات دبي»، التي أطلقتها مطلع العام الجاري بالتعاون مع اللجنة العليا للتشريعات، وتهدف من خلالها إلى تنظيم نشر وتبادل البيانات كعنصر أساسي في الثورة الرقمية لإمارة دبي، وتحقيق أقصى قدر من الأثر الاقتصادي الحقيقي والإيجابي للبيانات.

وتظهر مشاركة دبي الذكية في المعرض تأثير البيانات الاقتصادية في المعاملات المتوقع أن تبلغ 10.4 مليارات درهم في كل عام بعد عام 2021، وذلك بناءً على تقرير متخصص لشركة التدقيق والضرائب والاستشارات الدولية (كي بي أم جي)، الذي أظهر أيضاً أن عملية فتح أو مشاركة البيانات بنسبة 100٪ من البيانات الحكومية في عام 2021 ستخلق قيمة مضافة تقدر بـ6.6 مليارات في مدينة دبي.

منصة «دبي بالس»

منصة «دبي بالس» هي الحاضنة المركزية لجميع بيانات إمارة دبي، وتهدف بشكل رئيس إلى تحقيق التكامل في البيانات المتاحة لمختلف الجهات الحكومية والخاصة وغيرها. وتتيح المنصة البيانات على ثلاثة مستويات، يسمح من خلالها المستوى الأول بإمكانية الوصول إلى المستخدم بشكل عام، كما يمكن الوصول إليها في كل وقت، أما المستوى الثاني فهو متاح مقابل تعرفة معينة للمستخدم المتخصص، مثل مؤسسات القطاع الخاص، ويختص المستوى الثالث بالبيانات الحكومية المصنفة، ويقتصر الدخول إليها على الجهات الحكومية ذات العلاقة.

طباعة