10 آلاف صياد يستأنفون الصيد في الفجيرة والمنطقة الشرقية - الإمارات اليوم

10 آلاف صياد يستأنفون الصيد في الفجيرة والمنطقة الشرقية

استأنف 10 آلاف صياد موسم الصيد الجديد بسبعة موانئ لصيد الأسماك في الفجيرة، ومدن المنطقة الشرقية التابعة لإمارة الشارقة، حيث عادت أسواق السمك للانتعاش من جديد، بعد توقف مهنة الصيد في إجازة الصيف.

وذكر رؤساء جمعيات الصيادين في الفجيرة و«الشرقية»، أن أكثر من 6033 صياداً في الفجيرة استأنفوا من جديد عملهم بمهنة الصيد في موانئ الرغيلات بالفجيرة، ومربح والبدية وشرم وضدنا ودبا الفجيرة، بينما بدأ ما يقارب 4000 صياد العودة للبحر في ميناءي كلباء وخور كلباء، وفي ميناء خورفكان ودبا الحصن، وجميعهم من الصيادين الممارسين للمهنة والمسجلين في جمعيات الصيادين، وبذلك يصل العدد الإجمالي إلى 10 آلاف و33 صياداً استأنفوا رحلات الصيد في موسمهم الجديد.

وقال رئيس جمعية الصيادين في كلباء، إبراهيم يوسف، إن 90% من صيادي كلباء يشدون الرحال، صباح كل يوم، لصيد «سمكة الخيل»، بينما هناك ما يقارب 10% من الصيادين يعملون على صيد أسماك الهامور والكنعد والصافي، والزبيدي والروبيان وسلطان إبراهيم، والكوفر والشعري، وغيرها من الأسماك، لمد الأسواق بالأسماك الطازجة.

ومن جانبه، أكد رئيس جمعية الصيادين بالفجيرة، محمود الشرع، أن عدد الصيادين في الفجيرة يبلغ 6033 صياداً، من بينهم 736 صياداً مواطناً والبقية بحارة آسيويون. وقال: «بالقطع لا يمارس المهنة يومياً كل هذا العدد، ولكن هناك في ميناء الرغيلات، تحديداً، يخرج منه للصيد يومياً ما يقارب 250 صياداً محترفاً، فيما يبلغ عدد القوارب المملوكة للصيادين في ميناء الرغيلات بالفجيرة، بحسب إحصاءات العام الماضي، 851 قارباً، منها 842 قارباً تعمل بالبترول، وتسعة قوارب بالديزل».

وأضاف الشرع: «شهد العام الماضي اصطياد 12 ألف طن من جميع أنواع الأسماك المعروفة لدينا في الفجيرة»، مشيراً إلى أن «الجمعية تحرص على تقديم الخدمات اللوجستية كافة لصياديها».

وقال رئيس جمعية الصيادين بالبدية، حمدان سليمان راشد المرشدي، إن «صيادي البدية يجلبون كميات من الأسماك يومياً، توزع على سوق البدية وخورفكان والأسواق الأخرى، بحسب العرض والطلب».

90 %

من صيادي كلباء

يتجهون لصيد «سمكة

الخيل»، و10%

للهامور والكنعد

والصافي والزبيدي

والروبيان.

طباعة