سيف بن زايد: زايد كان يحلم بدولة راسخة في الأرض وإنجازاتها تصل إلى الفضاء - الإمارات اليوم

سيف بن زايد: زايد كان يحلم بدولة راسخة في الأرض وإنجازاتها تصل إلى الفضاء

سيف بن زايد وجّه تحية اعتزاز وإكبار لشهداء دولة الإمارات من جنودها البواسل. من المصدر

أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن «المعادلة الإماراتية للريادة والتميز» ترتكز على مكونات، أهمها: رؤية القيادة الاستثنائية، وبصيرتها الثاقبة، والمواطنة الإيجابية لشعب الإمارات، والعقيدة التكاملية، حيث تمتزج جميعها في بوتقة واحدة قوامها العمل والطموح والمشاركة الفاعلة، تعزيزاً لمسيرة «الإمارات.. الرقم واحد».

جاء ذلك في الكلمة الختامية لسموه لـ«مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل»، التي استهلها سموه بتوجيه تحية اعتزاز وإكبار لشهداء دولة الإمارات من جنودها البواسل، الذين سطروا بدمائهم أسمى معاني وقيم الولاء والانتماء، ورسموا صورة مشرقة وفعلية وحقيقية للمواطنة الإيجابية، والريادة والشجاعة والإقدام، عبر تطلعهم لمستقبل أكثر نوراً وقوة وأماناً.

وركز سموه على مقولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حين قال «الأرض طواعية للرجال الذين يملكون الأمل»، منوهاً إلى أنه، طيب الله ثراه، طالما واجه التحديات والمصاعب التي تقف في مسيرة الطموحات والإنجازات، معتبراً أن هذه الروح الإيجابية من القائد المؤسس، تعد خارطة طريق لنا ونموذجاً للعمل للمضي قدماً في تحقيق أحلامنا، على الرغم من الصعوبات والتحديات التي من الممكن أن تعترض دوماً مسيرة أي بناء.

وعرض سموه فيديو وصوراً من استقبال المغفور له الشيخ زايد، لأعضاء رحلة المكوك «أبولو» في أبوظبي، معتبراً سموه هذا اللقاء مثالاً على رؤية الأب القائد المؤسس، وحكمته ورؤيته الاستشرافية للمستقبل، حيث كان يحلم بتأسيس دولة جذورها راسخة في الأرض وتعلو إنجازاتها لتصل إلى الفضاء، وهو ما تحقق اليوم بقيادات الوطن والمبادرات الريادية من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأشار سموه إلى عبارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، التي يتلوها على مسامعنا دوماً، حين يخاطب أبناء الإمارات بـ«عيال زايد»، والتي تؤكد أننا في الإمارات أسرة متوحدة، وأن القيادة الإماراتية الحكيمة تعتبر الجميع أعضاء في الأسرة الواحدة في البيت المتوحد الكبير.

طباعة