«زليخة» يطلق مبادرة لتوفير العلاج مجاناً لـ 200 مريض قلب - الإمارات اليوم

«نبض الخير» تهدف إلى جمع 10 ملايين درهم

«زليخة» يطلق مبادرة لتوفير العلاج مجاناً لـ 200 مريض قلب

صورة

ضمن مبادرات «عام زايد»، واقتداءً بنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أطلق مستشفى زليخة مبادرة للصحة القلبية تحمل اسم «نبض الخير»، بالتعاون مع «جمعية دار البر»، بهدف تعزيز حصول فئات المجتمع في الإمارات على المستويات المتقدمة من العناية القلبية، بتكاليف معقولة. وتوفر المبادرة خدماتها حصرياً لتلبية الاحتياجات الطبية للأشخاص المحتاجين.

وقال المدير التنفيذي لـ«دار البر»، عبدالله علي بن زايد الفلاسي: «تأتي المبادرة ضمن مبادرات (عام زايد)، واحتفاءً بقيم العطاء ورد الجميل للمجتمع، وتكريساً للإرث العظيم والمبادئ السامية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان».

وأضاف أن «نبض الخير» تستهدف توفير العلاج والرعاية الصحية والعمليات التخصصية مجاناً لـ200 مريض قلب، عبر جمع تبرعات بقيمة لا تقل عن سبعة ملايين درهم، وتصل إلى 10 ملايين درهم.

وأكد أن إطلاق المبادرة جاء في إطار مبادرات «عام زايد»، واحتفاءً بإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في عمل الخير والمشروعات الإنسانية، وتعزيزاً للقيم الراسخة للأب المؤسس.

وبيّن أن المبادرة تعمل على رفع مستوى الوعي بأمراض القلب، وتكفل للمرضى المحتاجين الاستفادة من قدرات مستشفى زليخة، مركزاً خاصاً لعلاج أمراض القلب، بما يملكه من أخصائيين مهرة في مختلف التخصصات الطبية، وتوفر أحدث التجهيزات والمعدات الطبية.

وتتيح المبادرة لمجموعة مختارة من المرضى من ذوي الأوضاع المالية الصعبة الحصول على العلاجات اللازمة، جزءاً من «حملة العناية القلبية 2018». ويمكن لغير القادرين على تحمل تكاليف العلاج القلبي المتقدم التواصل مع الجمعية والمستشفى للحصول على المساعدة اللازمة.

وقال الفلاسي إن «الفئة المستهدفة من المبادرة هي (مرضى القلب) المحتاجون لعمليات القلب، من كل الأعمار والشرائح الاجتماعية، من الرجال والنساء والأطفال»، مبيناً أن على المرضى المحتاجين للمساعدة الراغبين في الاستفادة من الحملة، تسليم المستندات، لإثبات عدم قدرتهم على تحمل تكاليف العلاج.

وأشار إلى أن المبادرة تفتح باب التبرعات لـ«مرضى القلب»، أمام الشركات ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص ورجال الأعمال وأهل الخير والإحسان، مؤكداً أن أمراض القلب تشكل أحد أكبر أسباب الوفاة في المنطقة والعالم.

وسيعمل المسؤولون في المستشفى على التنسيق مع المرضى، لتقديم العلاج اللازم لهم.


- «المبادرة» فتحت باب

التبرع لمرضى القلب

أمام الشركات

ومؤسسات

القطاعين الحكومي

والخاص، ورجال

الأعمال وأهل الخير.

 

طباعة