لحل مشكلة وقوفها على الطرق الرئيسة وفي المناطق السكنية

تنفيذ استراحتين للشاحنات على شارعي الشيخ محمد بن زايد والإمارات

صورة

وقعت هيئة الطرق والمواصلات اتفاقية شراكة مع مجموعة الصحراء الإماراتية، لإنشاء منطقتين متكاملتين لاستراحة الشاحنات: الأولى في مدينة دبي الصناعية بالقرب من شارع الشيخ محمد بن زايد، والثانية في منطقة دبي لاند بالقرب من شارع الإمارات، في بادرة هي الأولى من نوعها على مستوى دبي، حيث تراعي الاتفاقية البنود الواردة في قانون تنظيم الشراكة بين القطاعين العام والخاص في دبي.

وقع المذكرة عن الهيئة المدير العام ورئيس مجلس المديرين، مطر الطاير، وعن المجموعة رئيس مجلس الإدارة، خليفة مطر المزروعي.

وأعرب الطاير عن سروره بالاتفاقية التي تنفذ خلالها الشركة وتشغل منطقتين لاستراحة الشاحنات على مساحة خمسة هكتارات لكل استراحة، تشتمل كل منهما على 100 موقف للشاحنات والمركبات الثقيلة وعدد من المرافق والخدمات التي تلبي الاحتياجات الأساسية واليومية لسائقي الشاحنات والمركبات الثقيلة، إضافة إلى مركز فحص فني متخصص للمركبات الثقيلة.

وقال إن الهيئة تهدف من إنشاء منطقتي استراحة الشاحنات إلى حل مشكلة وقوف الشاحنات على الطرق الرئيسة وفي المناطق السكنية، وتلبية الطلب المتزايد على مواقف الشاحنات.

ويبلغ عدد رحلات الشاحنات في دبي قرابة 145 ألف رحلة يومياً، تنقل خلالها نحو ثلاثة ملايين طن يومياً، وتسهم المحطتان في رفع مستوى السلامة المرورية، وتقليل الحوادث الناجمة عن حركة الشاحنات، والمساهمة في زيادة انسيابية الحركة المرورية خلال أوقات حظر مرور الشاحنات، وتسعى الهيئة من خلال تنفيذ هذا المشروع إلى زيادة مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ مشاريع البنية التحتية والخدمات.

وأضاف: «يحقق المشروع وفراً مالياً إضافياً للهيئة من خلال الحصول على إيراد من المشروع مع المستثمر، من جهة، ويوفر أيضاً فرصاً للمستثمر للمشاركة في المشاريع التنموية وزيادة الاستثمارات في المجالات المختلفة، من الجهة الأخرى. كما يسهم المشروع في تحسين جودة الخدمات العامة، ونقل المعرفة والخبرة والابتكار من القطاع الخاص إلى القطاع العام، إضافة إلى تدريب وتأهيل موظفي الجهات الحكومية على إدارة ومتابعة هذا النوع من المشاريع طويلة الأجل، وفق نموذج البناء والتشغيل ونقل الملكية.

وأكد أن الهيئة تولي قطاع النقل البري أولوية كبيرة نظراً لدوره الكبير في تنمية الحركة الاقتصادية والتجارية، مشيراً إلى تنفيذ دراسة شاملة لحركة الشاحنات في دبي، شملت مُسوحات ميدانية ومقابلات وورش عمل مع الدوائر والشركات المعنية، وطورت نموذجاً تخطيطياً للتنبؤ بحركة الشاحنات المستقبلية، ودراسة الحاجة لوجود موانئ جافة أو مراكز تجميع وتوزيع للبضائع، إلى جانب دراسة وتقييم سياسات وأوقات ومسارات الحظر الحالية، والحاجة لوجود طرق خاصة بالشاحنات.

من جانبه، قال المزروعي إن استراحات الشاحنات الثقيلة صديقة للبيئة، وتسهم في تحسين مستوى مشاريع النقل البري، مشيراً إلى أن المشروع يتوافق مع المعايير والإرشادات العامة ذات الصلة، وسيكون نموذجاً يستند إليه في الاستراحات التي ستنشأ لاحقاً، والتي تدعم التنمية المستدامة، ما يسهم في أن تكون الإمارات أحد الرواد العالميين في مشاريع استراحة الشاحنات الثقيلة.