"الهويّة والجنسيّة" تدعو المخالفين لاغتنام الشهر الأخير من مهلة "احم نفسك بتعديل وضعك" - الإمارات اليوم

"الهويّة والجنسيّة" تدعو المخالفين لاغتنام الشهر الأخير من مهلة "احم نفسك بتعديل وضعك"

دعت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسيّة كافّة مخالفي قانون دخول وإقامة الأجانب المتواجدين على أرض الإمارات إلى استغلال الشهر الأخير المتبقي من المهلة التي منحتها الدولة لهم من خلال مبادرة "احم نفسك بتعديل وضعك" والتي تنتهي في 31 أكتوبر المقبل والمبادرة فوراً ودون تأخير أو تأجيل إلى مراجعة أحد المراكز التسعة التي حددتها الهيئة لتعديل أوضاعهم والاستفادة من الميزات والفرص التي توفرها لهم المبادرة.

وقال المدير العام لشؤون الأجانب والمنافذ بالإنابة في الهيئةالعميد سعيد راكان الراشدي إنّ الفترة الحالية تشكل فرصة ذهبية للراغبين بالاستفادة من المبادرة ومغادرة الدولة والعودة إلى بلدانهم وذلك نظراً لسهولة إجراءات إنجاز معاملاتهم وإصدار تصاريح المغادرة لهم وتوفير الهيئة كافة الموارد البشرية واللوجستية لتقديم الخدمات لهم من ناحية، وكذلك توفّر الحجوزات وسهولة تأمين تذاكر السفر بأسعار مناسبة وتقديم شركات الطيران عروضاً تمكّن أي شخص راغب بالسفر من شراء التذكرة نحو وجهته بأسعار في متناول جميع فئات المجتمع.

جاء ذلك خلال الزيارة التفقدية التي قام بها العميد الراشدي اليوم لمركز خدمة المستفيدين من مبادرة "احم نفسك بتعديل وضعك" في إدارة الإقامة وشؤون الأجانب بمدينة العين، حيث اطلع على إجراءات تقديم الخدمات للمراجعين والآليات المتبعة في إصدار أذونات تعديل الأوضاع وتصاريح المغادرة وتفقد سير العمليات في المركز والتقى العديد من المراجعين واستمع إلى آرائهم وملاحظاتهم تجاه الخدمات التي يقدّمها المركز.

وأكّد أنّ الإجراءات القانونية التي ستطبقها الهيئة عقب انتهاء المهلة ستطال بالملاحقة والمساءلة كلّ من يتخلّف عن التقدّم للاستفادة من المبادرة خلال المهلة المحددة، والذين سيكونون تحت طائلة العقوبات المنصوص عليها في القانون بما في ذلك الغرامات المقررة عن كامل مدة المخالفة فضلاً عن السجن والإبعاد عن أرض الدولة.

والتقى العميد الراشدي فرق العمل في المركز حيث نقل إليهم تحيات رئيس مجلس إدارة الهيئة وشكره للجهود الكبيرة التي يبذلها كافّة العاملين في إطار المبادرة لتسهيل الإجراءات وسرعة إنجاز المعاملات وتذليل كافّة العقبات التي قد تواجه الراغبين بتعديل أوضاعهم، مشيداً بمستوى الاستعدادات والجاهزية في مركز العين لاستقبال أية أعداد من المراجعين ومن مختلف الفئات وإصدار تصاريح المغادرة للراغبين منهم بالعودة إلى بلدانهم بيسر وبما يضمن تمكينهم من استكمال إجراءاتهم في أسرع وقت.

واستمع العميد الراشدي إلى شرح حول الإجراءات المتبعة في المركز وأعداد المتقدّمين للاستفادة من المبادرة حيث بلغ عدد الحاصلين على تأشيرة (البحث عن عمل) في مركز العين منذ انطلاق المبادرة وحتى السادس من سبتمبر الجاري 4733 شخصاً من مختلف الجنسيّات، تتيح لهم هذه التأشيرة الإقامة في الدولة لمدة 6 أشهر دون الحاجة إلى كفيل والتقدّم للبحث عن عمل عبر نظام سوق العمل الافتراضي، شريطة ان يقوموا بتسوية أوضاعهم ونقل كفالاتهم خلال هذه المدّة أو مغادرة الدولة بعد انقضائها.

وأهاب العميد الراشدي بالكفلاء والمقيمين وكافّة وأفراد الجمهور عدم التعاطف مع المخالفين أو التستر عليهم أو التأثر بمحاولات استدرار عواطفهم والحرص على نصحه وإرشادهم للاستفادة من المبادرة دون تلكؤ أو إبطاء، محذراً من أن التستر على المخالف يضع كل من يقوم بذلك تحت طائلة العقوبات التي نصّ عليها القانون، داعياً الزائرين الذين انتهت صلاحيّة تأشيراتهم والهاربين من كفلائهم وغيرهم ممن وقعوا تحت طائلة المخالفة إلى عدم انتظار اللحظة الأخيرة من المهلة والمبادرة فوراً بالتقدم للاستفادة من الفرصة المتاحة حتى يتمكن من إنجاز كافّة إجراءاته في الوقت المناسب.

ورافق العميد الراشدي خلال الزيارة مدير إدارة الإقامة وشؤون الأجانب في العين العميد محمد بن وديمة العامري وعدد من كبار ضباط الإدارة العامة لشؤون الأجانب والمنافذ في الهيئة.

 

طباعة