شرطة أبوظبي تعبّر عن محبة «زايد الخير» برسائل إلكترونية - الإمارات اليوم

في إطار تنفيذ استراتيجية «عام زايد»

شرطة أبوظبي تعبّر عن محبة «زايد الخير» برسائل إلكترونية

صورة

عبّرت شرطة أبوظبي عن محبة «زايد الخير»، ضمن مبادرة «علمني زايد» الرقمية، التي أتاحت لمنتسبيها التعبير برسائل إلكترونية عن الاحتفاء بالقائد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

ودوّن مدير قطاع شؤون القيادة، اللواء سالم شاهين النعيمي، عبارة إلكترونية، أكد فيها المبادئ التي اكتسبها العاملون في شرطة أبوظبي من «زايد الخير»، وتضمّنت القيم التي تعكس الحكمة والاحترام وبناء الإنسان والاستدامة، والعزيمة والإرادة والوفاء والانتماء للوطن، والاستعداد للتضحية من أجله بكل غالٍ ونفيس.

حضر الفعالية في مقر شرطة أبوظبي، نائب مفتش عام وزارة الداخلية، العميد الدكتور جاسم المنصوري، ومدير مركز الاستراتيجية والتطوير المؤسسي، العقيد خالد عبدالله الخوري، ونائب مدير مركز الاستراتيجية والتطوير المؤسسي، العقيد خلفان المنصوري. كما شارك في تدوين الكلمات عدد كبير من منتسبي شرطة أبوظبي، من الضباط وضباط الصف والأفراد والمدنيين، والعنصر النسائي.

وكانت وزارة الداخلية دشنت مبادرة «علمني زايد»، أخيراً، تزامناً مع احتفالات دولة الإمارات بـ«عام زايد»، واحتفاءً بالقائد المؤسس، وإبراز القيم النبيلة السامية التي تحلّى بها، طيب الله ثراه، وتوارثتها الأجيال، وهي عبارة عن كلمات إلكترونية يتم خلالها تدوين أبرز العِبَر والمبادئ التي اكتسبها أفراد المجتمع من «زايد الخير»، ويشارك فيها منتسبو الشرطة في الدولة. وذكر الخوري أن «مشاركة منتسبي شرطة أبوظبي تؤكد الحرص على تعزيز قيم الوفاء والانتماء لـ(زايد الخير)، في إطار تنفيذ استراتيجية (عام زايد)، وامتداداً وعرفاناً لنهج مؤسس الدولة، وترسيخاً للهوية الوطنية والحسّ الوطني، ومواءمتها مع رؤيته الراسخة في الحكمة والاحترام وبناء الإنسان والاستدامة».

وأشار إلى أهمية هذه المشاركة، التي تعبّر عن رؤية متقدمة، يتم خلالها تطويع التقنيات الحديثة في تعميق التواصل البنّاء والفاعل، وتمكين المنتسبين وإتاحة الفرصة لهم للتعبير عن حبهم وولائهم الصادق للإمارات وقيادتها، التي تعمل على تحقيق السعادة والرفاهية، وتعزيز الشعور بالأمن والاستقرار. كما أكد اعتزازه والمنتسبين بهذه المشاركة الوطنية، التي تحمل في طيّاتها ردّ الجميل للوطن ولـ«زايد الخير»، الذي وهب الكثير من أجل أبناء الإمارات والقاطنين فيها، وامتد عطاؤه إلى عدد كبير ومتنوّع من شعوب العالم.

طباعة