مواقف وإنجازات

«تنمية المجتمع» تؤهل الأحداث بـ «مهارات ممتعة»

بشرى قائد. من المصدر

نظّمت هيئة تنمية المجتمع في دبي، بالتعاون مع المؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي، برنامج «صيفي ممتع»، في إطار الخطط التأهيلية للأحداث المودعين في المؤسسات العقابية والإصلاحية التي تنفذها الهيئة، وسعياً لشغل أوقات فراغ الأحداث بشكل إيجابي ومفيد.

واستهدف البرنامج الأحداث الذكور بعمر 16 و17 عاماً، حيث حرصت الهيئة على طرح نمط غير تقليدي للبرامج الصيفية، من شأنه استقطاب اهتمام الأحداث، وتشجيعهم على الانخراط في أمور جديدة من شأنها تحسين تطورهم النفسي والاجتماعي.

وتضمن برنامج «صيفي ممتع» دورة تدريبية في لغة الإشارة، قدمها اختصاصيون من هيئة تنمية المجتمع، حيث تم تعريف الأحداث بمبادئ لغة الإشارة، وكيفية التواصل مع أصحاب الهمم من الصم ومن لديهم صعوبات في النطق بعبارات بسيطة. كما تضمن البرنامج محاضرات علمية عن تطوير الذات، تم توجيهها بشكل يتناسب مع الاحتياجات النفسية للأحدث، وبما يساعدهم على تغيير طريقة تفكيرهم، والسعي لتطوير أنفسهم بشكل أفضل. وقالت رئيسة قسم حماية الطفل في الهيئة، بشرى قائد: «يرتبط العمل مع الأحداث المودعين في المؤسسات العقابية والإصلاحية بشكل أساسي بتطوير مفهوم الهدف لديهم، ومساعدتهم في التعرف إلى صفاتهم الإيجابية، وحثهم ليصحبوا أفراداً صالحين ومفيدين في المجتمع. ومن هذا المنطلق حرصنا على أن يقدم برنامج (صيفي ممتع) مهارة جديدة لهم، ترتبط بمساعدة فئة أخرى من فئات المجتمع، ويمكن من خلالها توعية الأحداث باحتياجات أصحاب الهمم وتحدياتهم، وهو ما يدفعهم للاهتمام بالآخرين والاندماج في قضايا المجتمع».

وأضافت: «كما توقعنا أحدثت دورة لغة الإشارة أثراً إيجابياً لدى الأحداث، وتعلمهم مفرداتها وحروفها أشعرهم بقدرتهم على مساعدة الآخرين، وأن لديهم إمكانية ومهارة متميزة ومهمة من شأنها دفعهم لتطوير أنفسهم بشكل إيجابي، كما عززت ثقتهم بقدرتهم على أن يكونوا أشخاصاً صالحين».