«بيت الخير» ترعى 263 من أصحاب الهمم

قالت جمعية «بيت الخير» إنها ترعى 263 شخصاً من أصحاب الهمم، من خلال تقديم الاحتياجات الطبية لهم، وتأمين مستلزماتهم الخاصة بالحركة والتنقل. كما تدعم أسرهم، التي يبلغ عددها 219 أسرة، من خلال تقديم مساعدات نقدية لهم شهرياً، لتوفير جو معاشي مطمئن، يسمح للأسرة بالتفرغ لدعم أبنائها وبناتها ممّن ابتلوا بشكل من أشكال العجز أو الإعاقة، ما يمكّنها من إسعادهم وتشجيعهم على إطلاق مواهبهم ومَلَكاتهم.

وبدأت لجنة أصحاب الهمم في «بيت الخير» بتنفيذ مبادرة جديدة بمناسبة «عام زايد»، لتحفيظ أصحاب الهمم الراغبين القرآن الكريم، بناءً على طلب البعض منهم.

ويبلغ حجم المساعدة التي تتلقاها أسر أصحاب الهمم، سنوياً، ما يقرب من ثلاثة ملايين درهم، بالإضافة إلى مكافأة شهرية تُصرف لأصحاب الهمم مباشرة. كما توفر الجمعية لهم فرصة الالتحاق بمراكز التأهيل الطبي والمهني، إذا أرادوا، وتساعد في توفير الأجهزة المساعدة ككراسي الحركة والأجهزة السمعية، وغيرها من أجهزة تعويضية.

وتتواصل إدارة «بيت الخير» مع المؤسسات المتخصصة بخدمة ذوي الهمم لبحث سبل التكامل من أجل النهوض بهذه الشريحة، والتعاون على تنفيذ السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، التي ترتكز على دعم «الرعاية الصحية» لذوي الهمم، وإعادة التأهيل، ودعم «التعليم»، ودعم فرص «التأهيل المهني والتشغيل»، وتوفير «إمكان الوصول»، ودعم سبل «الحماية الاجتماعية والتمكين الأسري»، لإدماجهم في الحياة العامة.

وتلتزم «بيت الخير» بالتوجيهات الحكومية الخاصة بأصحاب الهمم، كقرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بشأن دعم عمل أصحاب الهمم، ومبادرات وزارة تنمية المجتمع، بمساعدة أصحاب الهمم في تأسيس أعمال تجارية خاصة بهم، وتدريبهم للالتحاق بسوق العمل، إضافة إلى ضرورة تهيئة بيئات العمل لدى الجهات المختلفة المعنية بما يتناسب وطبيعة الإعاقات، وتوفير السكن المناسب لهم، وتأهيلهم بشكل يتوافق مع احتياجاتهم.

- «بيت الخير» تنفّذ مبادرة جديدة في «عام زايد» لتحفيظ أصحاب الهمم الراغبين القرآن الكريم.