زايد «رجل البيئة الأول».. و«بطل الأرض» - الإمارات اليوم

مواقف وإنجازات

زايد «رجل البيئة الأول».. و«بطل الأرض»

شغلت البيئة حيزاً كبيراً من فكر القائد المؤسس المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، منطلقاً من قاعدة تؤمن بضرورة المزاوجة بين التنمية والبناء والحفاظ على البيئة.

وقد لعبت جهود الراحل الكبير دوراً بارزاً في توجيه بوصلة العمل الحكومي نحو تعزيز مكانة الدولة كأحد أهم اللاعبين الدوليين في مجال التصدي للتحديات البيئية التي تواجه العالم. وتحولت توجيهاته إلى سمة لدولة الإمارات، ما كفل لاحقاً تحولها إلى أحد أهم منطلقات الجهود الدولية في مجال البيئة.

ونتيجة لذلك كله، بادرت جهات دولية عدة، معنية بالبيئة، بمنح المغفور له، الشيخ زايد، ألقاباً تؤكد أهمية الدور الذي لعبه من أجل الحفاظ على البيئة، ومنها لقبا «رجل البيئة الأول» و«بطل الأرض»، إضافة إلى قائمة طويلة من الأوسمة والجوائز التي عكست حجم التقدير العالمي للراحل الكبير، وجهوده في هذا المجال.

ولايزال الإماراتيون يتذكرون كيف تحدى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، كل أطروحات المهندسين الزراعيين، الذين أكدوا استحالة التغلب على التضاريس القاسية والأحوال المناخية وندرة المياه، فدشن بإرادته الصلبة مشروعات الغابات المحيطة بالعاصمة، ومشروعات زراعة أشجار القرم، وأشرك المواطنين، عبر توزيع الأراضي الزراعية المستصلحة عليهم، ليسهموا في زراعتها.

أما مشكلة ندرة المياه فعالجها بشق الأفلاج وحفر الآبار وتدشين مشاريع تحلية المياه. كما عمل على دعم الابتكار للبحث عن سبل وآليات جديدة لتنمية وتطوير آليات الزراعة في الدولة، وذلك من خلال إنشاء مراكز بحوث زراعية حكومية عدة على مستوى الإمارات، أسهمت في إحداث طفرة كبرى في الحركة الزراعية.

طباعة