«كهرباء دبي» تنظم برنامج «الذكاء الاصطناعي» - الإمارات اليوم

تعمل على صناعة مستقبل رقمي جديد للإمارة

«كهرباء دبي» تنظم برنامج «الذكاء الاصطناعي»

الطاير: خلق مستقبل رقمي جديد لإمارة دبي. من المصدر

في إطار حرصها على تحقيق توجيهات القيادة بضرورة استشراف المستقبل ومواكبة الثورة الصناعية الرابعة، تنظم هيئة كهرباء ومياه دبي برنامج «القيادة في مجال الذكاء الاصطناعي»، بمشاركة عدد من الخبراء من «جامعة كاليفورنيا في بيركلي» الأميركية، وبحضور قيادات الهيئة والمختصين في مجال الذكاء الاصطناعي من موظفي الهيئة.

يتضمن البرنامج الذي يمتد لثلاثة أيام، آخر التطورات في مجال تطبيقات الذكاء الاصطناعي في قطاعات الطاقة والمياه، وتعلم الآلة، وعلوم البيانات وتوظيفها، وغير ذلك من موضوعات ذات صلة، فيما أتيحت الفرصة للمشاركين للتعرف إلى المحاكاة الافتراضية ودورها في تعزيز تبني الذكاء الاصطناعي في بيئة العمل.

وأفاد العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، سعيد محمد الطاير، بأن البرنامج يأتي في إطار جهود الهيئة لتعزيز التعاون مع الجامعات ومراكز البحوث العالمية للاطلاع على آخر التطورات والبحوث في قطاعات الطاقة المتجددة والمياه والأتمتة، والذكاء الاصطناعي، والمسرعات، وتفعيلاً لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها في يونيو الماضي لتعزيز التعاون المشترك مع جامعة كاليفورنيا في بيركلي.

وأضاف أن الهيئة تعمل على صناعة مستقبل رقمي جديد لإمارة دبي من خلال «ديوا الرقمية»، الذراع الرقمية للهيئة، لإعادة صياغة مفهوم المؤسسات الخدماتية وخلق مستقبل رقمي جديد لإمارة دبي. وتعتزم الهيئة من خلال هذه المبادرة إحلال وتغيير النموذج التشغيلي للمؤسسات الخدماتية، والتحوّل إلى أول مؤسسة رقمية على مستوى العالم، بأنظمة ذاتية التحكم للطاقة المتجددة وتخزينها، مع التوسع في استعمال الذكاء الاصطناعي والخدمات الرقمية.

وتابع أن مبادرة الهيئة ترتكز ضمن دبي 10X إلى أربعة محاور لتقديم تجربة جديدة للمؤسسات الخدماتية في دبي والعالم: يتمثل المحور الأول في إطلاق تقنيات متطورة للطاقة الشمسية في دبي، والمحور الثاني في تشغيل شبكة طاقة متجددة تستخدم تقنيات مبتكرة لتخزين الطاقة بالاعتماد على أحدث أنظمة التعلم الذاتي للأجهزة والآلات، ويشمل المحور الثالث التوسع في استخدام الحلول المتكاملة للذكاء الاصطناعي، حيث ستكون دبي أول مدينة تعتمد خدماتها للكهرباء والمياه على تقنيات الذكاء الاصطناعي، أمّا المحور الرابع فيتضمن الاستفادة من التقنيات المتكاملة التي تساعد في توفير خدمات عالمية المستوى على مدار الساعة، من خلال إطلاق الهيئة لمنصة بيانات «مورو» لتطوير الإمكانات الرقمية لدولة الإمارات في تطبيقات المدن الذكية، وتقديم حلول رقمية متطورة ومبتكرة.


سعيد محمد الطاير:

«البرنامج يهدف إلى الاطلاع على آخر التطورات والبحوث وإعادة صياغة مفهوم المؤسسات الخدماتية».

طباعة