مخالفو الإقامة بعد أغسطس 2018 غير مشمولين بتعديل الوضع

أكد مدير عام شؤون الأجانب والمنافذ بالهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، العميد سعيد راكان الراشدي، أن مبادرة (احمِ نفسك بتعديل وضعك) لن تشمل من خالف قانون دخول وإقامة الأجانب في الدولة بعد تاريخ 1/8/2018 وأنّ هؤلاء لن يتمكنوا من الاستفادة مما تتيحه المبادرة من فرص وميزات، حيث ستطبّق بحقهم كافة الإجراءات التي نص عليها قانون دخول وإقامة الأجانب.

وتفقد الراشدي مراكز استقبال مخالفي قانون دخول وإقامة الأجانب الراغبين بالاستفادة من مبادرة (احمِ نفسك بتعديل وضعك) التي أنشأتها جوار مباني الإدارات العامة للإقامة وشؤون الأجانب في كل من رأس الخيمة والفجيرة وأم القيوين وعجمان.

وخلال جولته في مركز رأس الخيمة التقى العميد الراشدي فرق العمل في المركز مؤكّدا حرص الهيئة على تذليل أية صعوبات أو عوائق قد تواجه أي فريق خلال أدائه لمهام عمله، وبما يضمن تحقيق أهداف المبادرة والوصول إلى أفضل النتائج الممكنة.

وأثنى العميد الراشدي على جهود فرق العمل وحرصها على تنظيم مواقع استقبال الراغبين بالاستفادة من المبادرة وتوفير كل ما يلزم لراحتهم والإجابة على أسئلتهم واستفساراتهم بأعلى درجات الكفاءة والسرعة والوضوح، مشيداً بالمهنية العالية التي يتميز بها أعضاء تلك الفرق وبدرجة إلمامهم بمختلف الجوانب ذات العلاقة بإجراءات المبادرة وتطبيقها على الحالات المستهدفة.

واستمع  العميد الراشدي، خلال زيارته لمركز الفجيرة، إلى آراء وملاحظات عدد من المتعاملين والمراجعين، حيث عبّر مستفيدون من المبادرة عن عظيم شكرهم وامتنانهم لقيادة دولة الإمارات وحكومتها الرشيدة على ما قدّمته من تسهيلات لهم مكّنتهم من تلافي الغرامات المالية والعقوبات القانونية الأخرى التي ترتبت عليهم نتيجة مخالفتهم قانون دخول وإقامة الأجانب في الدولة، مؤكّدين انّ المبادرة تجاوزت توقعاتهم وطموحاتهم من خلال سماحها للراغبين بالبقاء في الدولة بتعديل أوضاعهم، وللراغبين بالعودة إلى بلدانهم بالمغادرة طواعية، والعودة مرة أخرى في حال رغبتهم بذلك ودون أية قيود.

واستمع العميد الراشدي في مركزي عجمان وأم القيوين إلى شرح من القائمين على المركزين حول معدلات تدفق المراجعين والمدة الزمنية التي تستغرقها عملية تسوية أوضاع المخالف، وتعديل وضعه، ومنحه الموافقة على العمل في حال توفر فرصة العمل والكفيل لديه، أو تصريح المغادرة في حال رغبته بذلك، مؤكدا حرص الإدارة العليا للهيئة على تقديم أفضل الخدمات لكل راغب بتسوية أوضاعه انسجاماً مع نهج الحكومة الرشيدة، وتجسيداً لهدفها في تحقيق السعادة للناس.

وأعرب عن تقديره لجهود كافة شركاء الهيئة من إدارات وجهات حكومية على تعاونهم الكبير في دعم تنفيذ المبادرة وحرصهم على إنجاحها وتذليل كافة الصعاب التي قد تعترض تحقيقها لأهدافها.