"الموارد البشرية والتوطين" تطبق تصنيفاً إماراتياً مستحدثاً لمهن القطاع الخاص - الإمارات اليوم

"الموارد البشرية والتوطين" تطبق تصنيفاً إماراتياً مستحدثاً لمهن القطاع الخاص

تبدأ وزارة الموارد البشرية والتوطين اعتبارا من يوم غد الثلاثاء تطبيق تصنيف مستحدث لمهن القطاع الخاص "التصنيف المهني الإماراتي" وذلك بشكل تجريبي على المنشآت المسجلة لدى الوزارة في إمارة القيوين وذلك تمهيدا لتطبيقه لاحقا على مستوى الدولة.

جاء ذلك بموجب قرار أصدره وزير الموارد البشرية والتوطين ناصر بن ثاني الهاملي، في شأن "قائمة المهن المستحدثة على أنظمة الوزارة" حيث ألغي بموجبه التصنيف المهني المعمول به في الدولة منذ العام 1988 والذي يتضمن نحو 3 آلاف نوع من المهن.
ويضم " التصنيف المهني الإماراتي" 725 نوعا من المهن المستحدثة في القطاع الخاص والمصنفة وفقا لتسعة مستويات مهنية تم توزيعها على خمسة مستويات مهارية.

وقال وكيل الوزارة لشؤون الموارد البشرية سيف أحمد السويدي إن "التصنيف المهني الإماراتي" الجديد يأتي في إطار التزام وزارة الموارد البشرية والتوطين بتحقيق الأهداف الاستراتيجية ورؤية حكومة المستقبل وفق دورها الجديد المتمثل بتحقيق الإدارة المثلى للموارد البشرية في الدولة وتطوير مهاراتها.

وأضاف أن التصنيف المشار إليه من شأنه دعم الخطط والبرامج والسياسات التي تطبقها الوزارة ليكون سوق العمل ممكنا للمواطنين جاذبا للكفاءات وبما يسهم في تحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 برفع نسبة التوطين في القطاع الخاص وكذلك رفع نسبة عاملي المعرفة وتعزيز انتاجية السوق.

وأشار السويدي إلى أنه تم من خلال التصنيف الجديد تحديث مسميات المهن المعمول بها في التصنيف السابق واختصارها بجانب وضع الوصف الوظيفي لكل مهنة والمؤهلات والمتطلبات الوظيفية لشغلها والمسار الوظيفي للعاملين فيها.

وقال إنه تم تحديد المهن القابلة للتوطين واستشراف مهن المستقبل في ذات الوقت وهو الأمر الذي يسهل على أصحاب العمل استقطاب الموارد البشرية الوطنية والكفاءات والخبرات من خارج الدولة لشغل الوظائف المطلوبة في القطاع الخاص.

وأوضح أن المهن التي استحدثت جاءت بعد دراسة واقع سوق العمل واستشراف مستقبله بالتعاون مع شركاء الوزارة في الجهات المعنية وبيوت الخبرة العالمية المتخصصة في هذا الجانب وذلك انطلاقا من الحرص على أن يلبي التصنيف الجديد متطلبات وحاجة سوق العمل من الوظائف في الحاضر والمستقبل وبما يتوافق مع التصنيف الدولي للمهن.

ويضم" التصنيف المهني الإماراتي" تسعة مستويات مهنية حيث يشمل المستوى الأول 83 مهنة للمديرين والمستوى الثاني 183 مهنة للاختصاصيين في الموضوعات العلمية والفنية والانسانية والمستوى الثالث 114 مهنة للفنيين والمعاونين المهنيين والمستوى الرابع 37 مهنة لموظفي الدعم المكتبي.

ويشمل المستوى الخامس 63 مهنة لعمال الخدمات والمبيعات والمستوى السادس 16 مهنة للعمال الماهرين في مجالات الزراعة وصيد الأسماك والمستوى السابع 111 مهنة لعمال الحرف والصناعات ذات الصلة والمستوى الثامن 63 مهنة لمشغلي الآلات والمعدات .. بينما يضم المستوى التاسع 55 مهنة للوظائف البسيطة.

وتتوزع هذه المهن على خمسة مستويات مهارية للعمال حيث يشمل المستوى المهاري الأول المهن الاختصاصية والتي تتطلب قدر عال من المهارات العلمية والفنية والإدارية بمؤهل جامعي كحد أدنى بينما يضم المستوى المهاري الثاني المهن الفنية والتي تتطلب توافر مهارات عقلية" علمية وفنية" ومهارات عملية وإشرافية بمؤهل معهد متوسط من عامين إلى ثلاثة أعوام بعد الثانوية العامة.

ويشمل المستوى المهاري الثالث العمالة المهنية والتي تتطلب مهارات عملية ومهنية تغطي إطار المهنة بشكل متكامل بمؤهل المرحلة الثانوية فيما يضم المستوى المهاري الرابع العمالة التي تشغل مهن يتطلب إنجازها توافر مهارات عملية ومهنية متعلقة بجزء من المهنة لدى شاغليها.

ويضم المستوى المهاري الخامس فئة العامل محدود المهارة وتشمل المهن التي يتطلب إنجازها توافر مهارات عملية ومهنية متعلقة بجزء ضيق من المهنة.

طباعة