فرق التفتيش تواصل الجولات وتوزع كتيبات توعية في مواقع العمل

«الموارد البشرية» تكثف الرقابة لضبط مخالفي «حظر الظهيرة»

كثفت فرق التفتيش التابعة لوزارة الموارد البشرية والتوطين، جولاتها الرقابية على مواقع ومنشآت العمل المفتوحة في مختلف إمارات الدولة، لضبط أي مخالفات أو تهاون من قبل أصحاب العمل ومسؤولي المنشآت العمالية في تنفيذ اشتراطات قرار حظر العمل وقت الظهيرة، لاسيما مع قرب الإعلان عن نهاية تطبيقه، المقرر منتصف الشهر الجاري، فيما تواصل الوزارة توزيع كتيبات التوعية بأهمية حظر العمل وقت الظهيرة وسبل الوقاية والتعامل السريع مع حالات الإجهاد الحراري على العمال بمواقع العمل المختلفة.

وأعلن وزير الموارد البشرية والتوطين، أحمد بن ثاني الهاملي، بدء تطبيق قرار حظر العمل وقت الظهيرة يوم 15 من شهر يونيو الماضي، حتى منتصف الشهر الجاري، خلال الفترة من 12:30 ظهراً حتى الثالثة عصراً يومياً.

وتفصيلاً، دعت وزارة الموارد البشرية والتوطين أصحاب العمل ومسؤولي المنشآت العمالية إلى الحفاظ على «المعدلات المثالية» للالتزام بتطبيق معايير الصحة والسلامة التي يهدف إليها القرار، مشيدة بنسبة الالتزام العالية التي أبداها أصحاب العمل بتنفيذ اشتراطات قرار الحظر وقت الظهيرة خلال الـ80 يوماً الماضية.

وشددت الوزارة، رداً على سؤال لـ«الإمارات اليوم»، على ضرورة الالتزام بكل شروط ومعايير قرار حظر العمل وقت الظهيرة، مؤكدة مواصلة الحملات المكثفة والموسعة، لرصد وضبط أي تهاون أو تقاعس عن الالتزام بالقرار مع اقتراب نهاية تطبيقه.

وأكدت أن الفرق التفتيشية تكثف من جولاتها الرقابية والإرشادية للتعامل مع المخالفات، وكذلك توزيع كتيبات إرشادية وتوعوية تتضمن نصائح أو إرشادات للعمال الذين يمارسون مهام عملهم في المناطق المفتوحة والمعرضة لأشعة الشمس المباشرة، داعية إلى أهمية التزام أصحاب العمل بتنفيذها طوال فصل الصيف.

وشملت الكتيبات التي يتم توزيعها على العمال بمواقع العمل، وخلال الحملات والفعاليات التوعوية، نصائح وقائية لتلافي تعرضهم للإصابة بأي من أمراض الشمس، وأخرى علاجية، لمن يتعرض للإصابة أو يشتبه في إصابته بضربات الشمس أو الإنهاك الحراري.

وتضمنت النصائح الموجّهة للعمال ضرورة تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس قدر الإمكان، لتجنب حالة الإنهاك الحراري أو الإصابة بالجفاف، لافتة إلى أن التعرض للشمس قد يؤدي إلى الإصابة بتوقف الكلى والسكتة الدماغية، وقد يتطور الأمر إلى الوفاة، كما تضمنت النصائح أهمية استخدام المظلات والقبعات الواقية، موضحة أنه إذا كان العامل يؤدي عمله في مكان معرض لأشعة الشمس المباشرة، فعليه ارتداء قبعة واقية تتناسب والاشتراطات الصحية، بينما إذا كانت مهنته تستدعي وجوده في مواقع مفتوحة وثابتة، فهذا يستدعي تجهيز المواقع بمظلات تحول دون تعريض العامل لأشعة الشمس مباشرة، ويفضل ألّا تكون المظلة من المعدن حتى لا تعكس الحرارة، ما يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة أكثر.

وشملت النصائح ضرورة شرب الكثير من الماء على فترات متقاربة، حتى في حالات عدم العطش، لأن ذلك يعمل على إعادة تروية الجسم، ويجنبه الإصابة بالجفاف، الذي بدوره يشكل خطراً على الأعضاء الداخلية خصوصاً الكلى، بالإضافة إلى الاهتمام بإضافة كمية من الملح إلى الطعام والشراب، لأن العمل تحت أشعة الشمس يتسبب في ظهور عرق كثيف للعامل ما يفقده كمية كبيرة من الماء والأملاح المعدنية من الجسم ومن الدم، ولمقاومة فقدان الملح من الجسم يجب الحرص على شرب كمية كبيرة من السوائل الدافئة، مع ضرورة إضافة ربع إلى نصف ملعقة صغيرة من الملح في كل كوب، وكذلك زيادة معدل الملح في الطعام الذي يأكله العامل خلال النهار.

المشروبات المنبهة

حذرت الكتيبات الإرشادية التي توزعها وزارة الموارد البشرية والتوطين من تناول المصاب أي مشروبات منبهة تحتوي على الكافيين، مثل القهوة بمشتقاتها والشاي، وغيرهما، لأن السوائل التي تحتوي على الكافيين، يمكن أن تؤدي إلى إصابة العامل بالجفاف الذي قد يتلف الكلى، وكذلك عدم تناول المشروبات الغازية، كونها تحتوي على كمية عالية من السكر، بينما هو فقد الكثير من الأملاح نتيجة التعرق، مشددة على ضرورة الإسراع بإخطار المشرف في الموقع بالحالة، وسرعة إخطار العيادة أو طبيب الموقع، لتطبيق الإسعافات الضرورية.