غرامة لمراهقين أفسدا احتفالاً بعيد ميلاد صديقتهما - الإمارات اليوم

غرامة لمراهقين أفسدا احتفالاً بعيد ميلاد صديقتهما

قضت محكمة الجنايات في دبي بغرامة 2000 درهم بحق مراهقين اعتديا على منظم حفلات وفنان أوروبي بالضرب، وتسببا في خلع سنيّن من أسنانه لأنه أخبرهما بانتهاء حفل عيد ميلاد صديقتهما التي أقامته في منزلها، وضرورة مغادرتهما.

وانتهى الحفل بشكل دموي حين طلبت والدة المراهقة من المجني عليه إخبار الجميع بانتهاء الحفل الذي أقامته في منزلها بمنطقة البرشاء، وحين أخبر المتهمين وهما من جنسيتين عربيتين بذلك لم يتقبلا الموقف، وطلبا تمديد الحفل، وحين رفض انهالا عليه لكماً وركلاً حتى سقط على الأرض، وواصلا الاعتداء عليه إلى أن وصلت الشرطة وضبطتهما.

وقالت صاحبة المنزل والدة المراهقة إنها كانت في المطبخ وطلبت من المجني عليه إخبار ضيوف ابنتها التي كانت تحتفل بعيد ميلادها المغادرة لانتهاء الحفل، ثم فجأة سمعت صراخاً فهرولت إلى الخارج لترى المجني عليه ملقى على الأرض ويجثم عليه المتهمان، يضربه أحدهما في وجهه والآخر يركله في مناطق مختلفة من جسده، ما أفقده اثنتين من أسنانه.

وقال أحد المراهقين المتهمين في تحقيقات النيابة العامة إنهما تصرفا بنوع من الدفاع عن النفس ولم يبادرا بالاعتداء على المجني عليه، لافتاً إلى أنه دعي إلى الحفل مع عدد من أصدقائه ولم يفكروا في إثارة المشكلات.

وأضاف المتهم أن المجني عليه أمرنا بالمغادرة فوراً دون مقدمات، فطلبنا منه الانتظار 10 دقائق، لكنه أصر على المغادرة، ثم صفعني على وجهي ولكم صديقي في وجهه، ما دفعنا إلى رد الاعتداء.

من جهته، قال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة إنه كان ينفذ أوامر صاحبة المنزل، وكل ما فعله هو إبلاغهم بانتهاء الحفل وضرورة المغادرة، فانهالوا عليه ضرباً، مشيراً إلى المراهقين اللذين أحيلا إلى محكمة الجنايات، ومراهق ثالث يبلغ من العمر 16 عاماً أحيل إلى محكمة الأحداث.


المجني عليه أبلغ المتهمين بانتهاء الحفل وضرورة المغادرة.

طباعة