بعثة الحج الرسمية تتأكّد من جاهزية مستلزماتها في منى وعرفة ومزدلفة - الإمارات اليوم

خيامها مكتملة الجاهزية وفيها جميع متطلبات الإقامة

بعثة الحج الرسمية تتأكّد من جاهزية مستلزماتها في منى وعرفة ومزدلفة

جانب من تفقّد إدارة البعثة لمقر ضيوفها في المناسك بمنى ومزدلفة وعرفة. من المصدر

تتابع إدارة بعثة الحج الرسمية لحكومة دبي لسنة 2018/‏‏‏‏ 1439هـ إشرافها الميداني على الخيام، والتأكد من توافر جميع مستلزماتها ذات العلاقة براحة وسلامة ضيوفها حجاج بيت الله الحرام، كما ضاعفت دروس التوعية، وجلساتها المعرفية الفقهية لأعضائها، كي تضمن حُسن أدائهم المناسك على أكمل وجه.

وأكّد إعلامي البعثة، هلال الفيلي، أنّ إدارة البعثة بعد انتهائها من أداء مناسك العمرة الجمعة، وتنوّع زياراتها للأماكن التاريخية بمكة، في ضوء برنامجها المعدّ مسبقاً، عمدت إلى الإشراف الميداني والتأكد من جاهزية الخيام في الأماكن المخصصة لبعثة حكومة دبي في المشاعر المقدسة، لاسيما في منى وعرفة ومزدلفة، للوقوف على التجهيزات اللازمة لأداء المناسك، والتأكد ميدانياً من تكامل متطلبات الخيام، وحُسن إعدادها بمستلزماتها عند المرحلة الأولى من ابتداء المناسك الكبرى للحج.

وأشاد رئيس البعثة، مروان الشحي، بالتعاون الكبير والتسهيلات التي قدّمتها المملكة العربية السعودية، ومكتب شؤون حجاج دولة الإمارات، التابع للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالدولة، من أجل راحة الحجيج وتلك الخطط الميسّرة، التي تُمكّن الجميع من أداء الحج في ضوء الضوابط الشرعية التي أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم وعملها هو وأصحابه رضوان الله عليهم أجمعين، وأوصى بها الفقهاء يرحمهم الله تعالى. وأكّد الشحي على سلامة الحجيج، واستعدادهم الروحي والبدني للبدء بالمناسك، لاسيما أن حركتهم بدأت في يوم التروية إلى منى استعداداً للوقوف بعرفة، ثم لإكمال بقية المناسك، وأنّ خيام البعثة مكتملة الجاهزية من تبريد ونوم وأكل وشرب ومستلزمات وكوادر ومعدات طبية، وفيها جميع متطلبات المكوث، أو الإقامة، أو المبيت طزال أيام أداء المناسك، وهذه الجاهزية تشمل منى وعرفة ومزدلفة.

طباعة