جمع 12 ألف طن نفايات في أبوظبي خلال عيد الأضحى العام الماضي

«تدوير» يحذر من الذبح العشوائي للأضاحي

«تدوير» يكثّف وجود عمال النظافة في المناطق التي تشهد تدفقات كبيرة للجمهور.من المصدر

حذّر مركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير) من الذبح العشوائي للأضاحي، حرصاً على سلامة المضحين وأفراد المجتمع، لما قد ينتج عن ذلك من انتشار الأمراض والأوبئة والروائح الكريهة، لافتاً إلى استكمال جميع استعداداته لاستقبال عيد الأضحى المبارك، ووضعه خطة عمل متكاملة على مستوى إمارة أبوظبي، تتضمن تنظيف جميع المساجد التي ستقام فيها صلاة العيد، وغسلها من الخارج، مع توفير عمال نظافة عند مصليات العيد والحدائق العامة، والتعامل السليم مع مخلفات ذبح الأضاحي، والتخلص منها بشكل آمن وصحي خلال أيام العيد.

وقال مدير عام «تدوير» بالإنابة، الدكتور سالم خلفان الكعبي، إن حجم النفايات الصلبة ونفايات المسالخ التي تم جمعها خلال عيد الأضحى الماضي يصل إلى نحو 12 ألف طن على مستوى أبوظبي، بمعدل 4000 طن يومياً من إنتاج نفايات البلدية ونفايات المسالخ خلال عام 2017، بنسبة زيادة تصل إلى 26% على حجم النفايات خلال الأيام العادية، نتيجة لأنشطة ذبح الأضاحي، حيث تزداد كمية المخلفات خلال أيام العيد وبعده.

وأكد أن «تدوير» يكثف وجود عمال النظافة في المناطق التي تشهد تدفقات كبيرة للجمهور، ويجهز فرقاً للطوارئ خلال فترة العيد، مع توسيع الخدمات المتعلقة بأنشطة ذبح الأضاحي، لتجنب تراكم النفايات في المسالخ، إضافة إلى مكافحة التلوث أثناء الذبح، والإعداد المسبق لتجهيزها في بيئة نظيفة وآمنة صحياً.

ودعا الكعبي إلى ضرورة المحافظة على نظافة المسالخ أثناء ذبح الأضاحي، والمظهر الحضاري للمرافق العامة، إضافة إلى تجنب الذبح العشوائي للأضاحي في المنازل أو غيرها من الأماكن الأخرى، حرصاً على سلامتهم، ومنعاً لانتشار الأمراض والأوبئة والروائح الكريهة، في ظل غياب الإشراف البيطري، وتعرضها للفساد السريع، وعدم رمي المخلفات بشكل عشوائي وسط الأحياء السكنية، ما يؤدي إلى تشويه المنظر العام، والإضرار بالصحة العامة.

وحسب «تدوير»، فإن فرق النظافة تستمر في عملها على مدار الساعة خلال أيام العيد، حيث يتم خدمة الإمارة يومياً من خلال أكثر من 4000 عامل، 600 منهم في مدينة أبوظبي فقط، ويعملون على فترتين يومياً، ويتم توزيع العمال في المناطق العامة ومصليات العيد والأسواق والحدائق العامة لساعات عمل إضافية، وفق قوانين العمل المعمول بها، لتقديم خدمات الكنس اليدوي والتلقيط.

كما يتم توفير عمال النظافة في مصليات العيد، حيث سيتم تنظيف ما لا يقل عن 34 مصلى للعيد، إضافة إلى الخدمات التي ستقدم في جامع الشيخ زايد الكبير بتخصيص 35 عاملاً يومياً للقيام بأعمال التنظيف قبل يوم العيد.

كما يتم تشغيل آليات إضافية خلال العيد، حيث سيتم تخصيص 12 معدّة لخدمة المسالخ على مستوى الإمارة، و32 معدّة إضافية لجمع النفايات وتنظيف الشوارع خلال فترة العيد، مع تخصيص سبع معدّات للكنس الآلي، ويتم تشغيل المعدّات على فترتين يومياً.

وفي ما يتعلق بخدمة المسالخ، اتخذ «تدوير» جملة من الإجراءات الاحترازية، كتوفير 27 حاوية إضافية، لتجنب تراكم النفايات في المسالخ، وزيادة عدد عمال النظافة.


توفير 27 حاوية إضافية لتجنب تراكم النفايات في المسالخ.