ضمن حملة «فاطمة العالمية» تحت شعار «على خطى زايد»

«شباب الإنسانية» يعالجون النساء والأطفال في السودان

صورة

استطاع المئات من شباب الإنسانية المتطوعين في حملة الشيخة فاطمة بنت مبارك الإنسانية العالمية، تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للنساء والأطفال، تحت شعار «على خطى زايد»، في ولاية النيل الأبيض السودانية، إضافة إلى تنظيم ملتقى شبابي لترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني، تزامناً مع اليوم العالمي للعمل الإنساني بمبادرة كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.

جاءت هذه المبادرة التطوعية والإنسانية برعاية حرم الرئيس السوداني رئيسة مؤسسة «سند» الخيرية، الدكتورة وداد بابكر، بالشراكة مع مبادرة زايد العطاء، والاتحاد النسائي العام، وجمعية دار البر، ومؤسسة بيت الشارقة الخيري، ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية، وبرنامج شباب الإمارات للعمل الإنساني، في نموذج مميز للعمل الإنساني المشترك بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الديانة أو العرق، انسجاماً مع توجيهات القيادة الحكيمة للدولة بتبني مبادرات تطوعية من قبل مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة، تزامناً مع مئوية زايد، للإسهام في إيجاد حلول واقعية لتمكين الشباب من العمل المجتمعي والتنمية المستدامة محلياً وعالمياً.

وتضمنت حملة الشيخة فاطمة بنت مبارك الإنسانية العالمية، تنظيم برامج تطوعية إنسانية لعلاج النساء والأطفال، باستخدام عيادات متنقلة ومستشفيات ميدانية، وتنظيم ملتقى لشباب الإنسانية يهدف إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني، بمشاركة شباب الإمارات والسودان من المتطوعين في برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع، وذلك في إطار سلسلة من الملتقيات والمجالس الشبابية في الوطن العربي، الهادفة إلى استقطاب وتأهيل وتمكين الشباب من خدمة الإنسانية، وصناعة القادة من الكفاءات العربية الشبابية القادرة على خدمة مجتمعاتها، تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية، انسجاماً مع نهج المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي أولى العمل الإنساني جل اهتمامه، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني.

وتأتي المرحلة الحالية في ولاية النيل الأبيض بالسودان لتغطية مناطق أوسع في القرى السودانية، بعد نجاح برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع في كل من الإمارات ومصر وزنجبار وسورية ولبنان والأردن، وباكستان وكينيا وإرتيريا وأوغندا والصومال وتنزانيا، حيث استطاع أن يصل برسالته الإنسانية للملايين من خلال الآلاف من الساعات التطوعية التي أسهمت بشكل كبير في استقطاب وتأهيل وتمكين الشباب في الإسهام الفعال في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، من خلال التطوع في حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية لعلاج النساء والأطفال.

وقالت مديرة الاتحاد النسائي العام، نورة السويدي، إن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية نجحت في استقطاب أفضل الكفاءات الشبابية التخصصية للتطوع في برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع، الذي دشن في شهر أغسطس من العام الماضي، تحت شعار «كلنا أمنا فاطمة»، بتوجيهات كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات».